جوليا روبرتس... سعيدة بجمالها الطبيعي بعد الأربعين

تخيل فوق الاربعين!

تخيل فوق الاربعين!

في الثلاثينات

في الثلاثينات

في العشرينات

في العشرينات

في العشرينات

في العشرينات

في العشرينات

في العشرينات

 في الثلاثينات

في الثلاثينات

تخيل فوق الاربعين!

تخيل فوق الاربعين!

جوليا روبرتس

جوليا روبرتس

جوليا روبرتس

جوليا روبرتس

 في الثلاثينات

في الثلاثينات

لم يكن من باب الصدفة أن أطلق عليها الكثير من الألقاب، ولعل من أصدقها "أيقونة هوليود" و"ضحكة هوليود الساحرة"، إنها النجمة جوليا روبرتس، التي كشفت مؤخرا عن مدى السلام الروحي الذي تتمتع به، ومدى المصالحة بينها وبين الطبيعة البشرية.
 
فقد أكدت جوليا في تصريحات نقلتها الديلي ميل البريطانية، أن اختيار البقاء على الجمال الطبيعي، وعدم الخضوع لجراحات شد الوجه يشكل خطرا كبيرا للنساء اللاتي تجاوزن سن الأربعين في هوليوود. واعترفت أنها جازفت بشكل كبير بنجوميتها عندما اختارت عدم الخضوع لجراحة شد الوجه بعد تجاوزها الأربعين، موضحة أنها "حالة لا نعتاد أن نراها في هوليوود حيث تفضل التقدم في السن بشكلها الطبيعي بدلا من مشرط الجراح".
 
وجاءت تصريحات جوليا التي تجاوزت الـ46 عاما، عقب ظهور رينيه زيلويغر بشكل أثار حالاً من الجدل حيث بدت أكبر من عمرها الفعلي. وتؤكد روبرتس، أنها سعيدة لأنها تركت الطبيعة تأخذ مسارها، مؤكدة أنها وجدت السلام الداخلي عبر دراسة اليوغا بوعي أكبر.