جينيفر لورانس تطالب بحماية جسدها من القراصنة

جينيفر لورانس

جينيفر لورانس

جينيفر لورانس

جينيفر لورانس

جينيفر لورانس

جينيفر لورانس

جينيفر لورانس

جينيفر لورانس

هي: عمرو رضا
بعد أسابيع من الغضب المكتوم ردا على قرصنة صورها الخاصة من هاتفها المحمول ونشرها بالمنتديات، انفجرت حائزة الأوسكار جينيفر لورانس أخيرا، وطالبت حكومة الولايات المتحدة الأميركية بتعديل القانون ، لوضع أقصى عقاب لمن ينتهك الحياة الخاصة للنجوم.
 
جينيفر قالت أن جسدها ملكها وحدها ولا يعني كونها نجمة أو ممثلة شهيرة، أن تصبح صورها الخاصة مباحة للجميع، واضافت في تصريحات صحافية هى الأولى التى تتعلق بأزمة نشر صورها الفاضحة، أن ما جرى مثير للإشمئزاز "ولا أصدق أنه لا زال في العالم من يعطى نفسه الحق فى فضح البشر لمجرد أنهم من المشاهير". 
 
لورانس التى تعد الضحية الأولى من بين 100 نجمة وشخصية عامة تمت قرصنة هواتفهم، أكدت لدورية Vanity Fair أن القانون الحالي لا يردع القراصنة، وأنها فكرت في كتابة بيان ولكنها لم تستطع بعدما غلبتها الدموع ولا زالت حتى الآن تبكي كلما تذكرت هذه المأساة.