مزاد خيري على ملابس فيكتوريا بيكهام

تبرعت نجمة الغناء السابقة ومصممة الأزياء البريطانية، فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم ديفيد بيكهام، بما يصل إلى 600 قطعة من ملابسها، لجمع الأموال لصالح أمهات أفريقيات مصابات بفيروس نقص المناعة المسبب للإيدز.
 
وبين القطع المعروضة في المزاد ثوب من تصميم دولشي وجابانا ارتدته بيكهام عام 2003 في حفل توزيع جوائز إم.تي.في فيديو الموسيقية لصالح جمعية "ماذرز 2 ماذرز" الخيرية التي تعمل على منع انتشار الفيروس من الأمهات المصابات به إلى أطفالهن في تسع دول جنوبي الصحراء الأفريقية.
 
ومن بين القطع أيضا أشياء تعود إلى أيام بيكهام حين كانت في فريق "سبايس غيرلز" لموسيقى البوب وعروض الأزياء والحفلات وظهورها على البساط الأحمر مع زوجها بيكهام كابتن المنتخب الانكليزي لكرة القدم سابقا.
 
ووفقا لوكالة "رويترز"، ستحول الأموال التي تجمع من المزاد على ملابس السهرة لبيكهام وقبعاتها وأحذيتها وحقائبها ومجوهراتها وملابس أخرى، إلى الجمعية التي تدرب وتشغل الأمهات المصابات بفيروس الإيدز.