أوباما يرفض الاستجابة لمطالب الشعب الأميركي بطرد جاستين بيبر

 جاستين بيبر.

جاستين بيبر.

 جاستين بيبر ببذلة السجن

جاستين بيبر ببذلة السجن

إعداد: عمرو رضا
 
في خطوة هي الأولى من نوعها قدم 275 ألف مواطن أميركي طلبا عاجلا للبيت الأبيض ليتخذ إجراءات طرد المطرب الكندي الشاب جاستن بيبر من الولايات المتحدة، بزعم أنه "خطر على أخلاقيات الشباب"، وأن تصرفاته المتهورة هي السبب في إقدام بعض الصغار على أفعال وصفت في العريضة بالخطرة والهدامة... المفاجأة أن البيت الأبيض رفض قبول الطلب، وأصر على بقاء بيبر.
 
العريضة تم تقديمها وفقا لقانون الهجرة الأميركي الذي يسمح للشعب بجمع توقيعات لا تقل عن 100 ألف مواطن، للموافقة على طرد أحد الضيوف ومنعه من دخول البلاد مجددا، ورغم أن العريضة نجحت في جمع أكثر من ضعف العدد المطلوب، الا أن البيض الأبيض أعلن أن من حقه رفض التعليق على الطلبات المماثلة، وهو ما يعني عمليا رفض العريضة.
 
يذكر أن التوقيعات تم جمعها عبر شبكة الانترنت منذ شهر يناير الماضي، على خلفية اتهام بيبر بتعاطي المخدرات وقيادة سيارته بتهور ومن دون ترخيص، وطالبت بطرد جاستن بيبر الخطر والمتهور والهدام ومدمن المخدرات، وإلغاء البطاقة الخضراء (الغرين كارد) الخاصة به. وأضافت: "جاستن لا يهدد سلامة شعبنا فحسب، بل يمثل تأثيرا رهيبا على شباب أمتنا".
 
وقد اكتفى المتحدث باسم الرئيس الأميركي بالتأكيد  أن العريضة وان كانت رفضت الا أنها يجب أن تفتح حوارا حول قانون الهجرة وسبل تعديله، خصوصاً وأن بيبر حصل على "الغرين كارد" بصفته فنان وهو ما يسمح له بالإقامة الدائمة في البلاد، خصوصاً وأنه يعاني من مشاكل قانونية في بلاده الأصلية كندا بعدما قام بالاعتداء على سائق سيارة أجرة وضربه على رأسه.