مجلة "إبداع" الإماراتية تروي قصة نجاح عدنان الكاتب محاور المشاهير ومدير تحرير "هي"

مع النجم الهندي ديف باتل

مع النجم الهندي ديف باتل

مع المصمم العالمي إيلي صعب

مع المصمم العالمي إيلي صعب

نص الموضوع

نص الموضوع

مع النجمتين لجين وأسيل عمران

مع النجمتين لجين وأسيل عمران

مع النجمة العالمية كيت بوسورث

مع النجمة العالمية كيت بوسورث

مع النجمة العالمية ليتسيا كاستيا

مع النجمة العالمية ليتسيا كاستيا

مع رئيسة تحرير فوغ الإيطالية

مع رئيسة تحرير فوغ الإيطالية

مع النجم  العالمي جيمس فرانكو

مع النجم العالمي جيمس فرانكو

مع النجمة جويل

مع النجمة جويل

مع النجم محمد عساف

مع النجم محمد عساف

"محاور المشاهير يصدر أول وأكبر موسوعة عن نجوم العالم" تحت هذا العنوان نشرت مجلة "إبداع" الإماراتية التي تسلط الضوء على المبدعين في مختلف المجالات، موضوعا موسعا على صفحتين كاملتين عن الزميل عدنان الكاتب مدير تحرير "هي" الملقب بمحاور المشاهير. وننشر لكم في ما يلي تفاصيل الموضوع وبعض الصور الخاصة للزميل عدنان مع عدد من المشاهير العرب والعالميين، علما أن وسائل إعلامية كثيرة وشهيرة تتناقل حاليا أخبار نجاحاته وتترقب إطلاق موسوعته:


يستعد الاعلامي العربي عدنان الكاتب، الملقب بمحاور المشاهير، لإصدار أول وأكبر موسوعة عالمية يكشف فيها اسرارا كثيرة عن أهم المشاهير في العالم من نجوم وشخصيات من مختلف المجالات، التقاها خلال مسيرته الحافلة بالإنجازات.
وقد احتفل أصدقاء هذا الإعلامي الشهير بتحقيق صفحته على الفيسبوك أكثر من 750 ألف معجب ومعجبة خلال فترة 8 أشهر فقط، وهذا رقم قياسي لم يحققه أي إعلامي عربي منذ تأسيس الفيسبوك، ويتوقع المتابعون أن يصل عدد المعجبين بصفحته إلى أكثر من مليون معجب قبل نهاية العام الجاري.


ويزور صفحة عدنان الكاتب أسبوعيا أكثر من خمسة ملايين زائر وزائرة، وهذا الإنجاز ليس غريبا على اعلامي محترف ومتميز يعمل في مهنة المتاعب منذ أكثر من 25 عاما، ويرتبط بصداقات وطيدة مع عدد من أهم المشاهير ونجوم الفن والمجتمع وعالم المال والأعمال، ونجح في ترجمة هذه العلاقات إلى حوارات عربية وعالمية مع شخصيات يتمنى عدد كبير من الصحفيين في العالم إجرائها.

ولعل تلك العلاقات من أهم أسرار نجاح صفحته على "فيسبوك" التي تحتوي على أحدث الإخبار، والصور الخاصة والنادرة للمشاهير، وبعضها من التي يضمها أرشيفه الخاص الغني بالكثير من الصور النادرة. وغالبا ما يصل عدد المعجبين بالصورة الواحدة إلى أكثر من 5000 معجب، ويشاهدها أكثر من 50 ألف شخص ويتفاعل الكثرون جدا مع تعليقاته الرائعة، والتي تكون أحيانا بطريقة عفوية، وهذا انجاز ليس بالسهل، علما أن الصفحات الإجتماعية لمواقع وسائل إعلامية مهمة وشهيرة في المنطقة لم تتمكن من حصد أرقامه. وقد أشادت شخصيات عربية ومواقع الكترونية شهيرة بمميزات عدنان الكاتب كصحافي وإعلامي متميز وبمهنيته العالية ووصفوه بالساحر والكاتب صاحب الأنامل الذهبية وتتسابق وسائل إعلامية ومواقع شهيرة للحصول على حوارات معه لمعرفقة سر هذا النجاح الكبير في زمن قياسي.

ويعترف عدنان الكاتب بأن أجمل حواراته العالميّة كانت مع جوليا روبرتس ومونيكا بيللوتشي، وأن إيزابيلا روسولوني هي الأكثر تواضعاً بين كلّ النجمات العالميّات اللواتي التقاهن. كما كانت له انفراداته الصحفيّة وحواراته مع عدد من أجمل وأشهر النساء مثل: جوليا روبرتس، ومونيكا بيللوتشي، وجنيفر لوبيز، وتشاليز ثيرون، وميغان فوكس، وآن هاثوي، وبيونسيه، وليتيسيا كاستيا، ودايان غروغر، وإيمي آدمز، وباريس هيلتون إيما واطسون، ومع أهم المصممين العالميين مثل: أوسكار دو لارنتا، بول سميث، دونا كاران، روبرتو كافالي، مايكل كوروس كما حاور عددا من أهم الشخصيات النسائية العربية ومنهن: د. سهير القرشي د. خولة الكريع د. أفنان الشعيبي، د. منى أبو سليمان، ومنى بن كلي، وآمنة بن هندي، وهند صديقي. وأليسا ونانسي عجرم. وكثيرات غيرهن.

كما تناقلت أجهزة إعلام مرئيّة ومسموعة حواراته ومواضيعه عن الكثير من زوجات الزعماء العرب. ومن أبرزهن الملكة رانيا العبد الله، وعنها يقول: "الملكة رانيا قمة في التواضع والرقي وتحرص على خدمة بلدها بكل ما تملك، ومن أكثر الحوارت التي يعتزّ بها مع الأميرة هيا بنت الحسين بعد زواجها من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث اعترفت قائلة: "أنا سعيدة أنني وجدت أميري وفارسي".

عدنان الكاتب المشهور بتواضعه وبأسلوبه الراقي في التعامل مع كلّ من حوله، هو حالياً مدير تحرير "هي" المجلّة العربيّة الأولى لنخبة النّساء العربيّات، بدأ حياته الصحفيّة مديراً لتحرير جريدة سياسيّة في بلده سوريا، ثمّ انتقل للعمل في دار الصحافة العربيّة في لندن، والمعروف عنه أنه لم يعمل في أي مطبوعة إلا وترك بصمته الرّائعة فيها وساهم في نهضتها تحريرياً وإعلانياً بسبب خبرته الكبيرة وعلاقاته الواسعة والوثيقة التي يحسده عليها الكثيرون. وهو من أكثر العاملين في الحقل الإعلامي المكتوب، الذين تأتيهم عروض مغرية للعمل، لكنه دائماً يرفض متمسكاً بوفائه للمجموعة السعوديّة للأبحاث والتسويق التي يعمل فيها منذ أكثر من 20 عاماً، وهو يحمل الجنسيتين السوريّة والبريطانيّة ويقيم حالياً في دبي.

يمكنكم زيارة صفحة عدنان الكاتب على الرابط التالي: www.facebook.com/AdnanAlKateb55