دبي لرعاية النساء والأطفال توقع مذكرة تفاهم مع المنظمة الدولية للهجرة

إيمان عريقات

إيمان عريقات

عفراء البسطي

عفراء البسطي

وقعت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال مؤخراً، مذكرة تفاهم مع المنظمة الدولية للهجرة، بهدف التعاون في المجالات ذات الإهتمام المشترك، وتعزيز بناء القدرات، من خلال تبادل الخبرات والمعلومات، والعمل على تنسيق الجهود المشتركة لتوفير بيئة آمنة وصحية لضحايا الإساءة وضحايا الاتجار والعمالة الوافدة الذين عانوا من انتهاكات.
 
كما نصّت الإتفاقية التي وقع عليها كل من عفراء البسطي، مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، وإيمان يونس عريقات، رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في الكويت، على تنسيق الجهود والأنشطة المختلفة، وتبادل الوثائق والبيانات، وكذلك التعاون في إجراء دراسات مشتركة في مجال الاتجار بالبشر.
 
وقالت عفراء البسطي، أن المنظمة الدولية للهجرة هي واحدة من أهم الجهات الدولية التي تشترك مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال في العديد من مجالات العمل المشترك، وتوقيع هذه الإتفاقية سيشكل إضافة هامة لكلا الطرفين من خلال تعزيز جهودهما المجتمعية المختلفة.
 
وأضافت أن مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال تسعى بشكل مستمر للتعرّف على أحدث الممارسات العالمية في مجال رعاية وحماية النساء والأطفال من الإساءة، وتطبيقها، كما أنها أصبحت تمتلك رصيداً جيداً من الخبرات في هذا المجال منذ تأسيسها، وهو ما يجعلها حريصة دائماً على عقد شراكات جديدة مع مختلف الجهات الدولية أو المحلية المعنية.
 
ومن جانبها قالت إيمان عريقات: ان المنظمة الدولية للهجرة فخورة بتوقيعها مذكرة التفاهم مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والاطفال ، تلك المؤسسة الرائدة في تقديم المساعدة والحماية لمن هم بحاجة لها داخل دولة الامارات العربية المتحدة والمتميزة في وضع المعايير وافضل الممارسات على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي . 
 
وتنص الإتفاقية على التعاون بين الجانبين في مجالات تقديم خدمة المأوى والرعاية الاجتماعية والنفسية للنساء والأطفال الذين يتعرضون للعنف، تمكين الأسرة وتعزيز العلاقات، وتطوير البحوث حول القضايا الاجتماعية ذات الصلة، وتعزيز وعي المجتمع للحد من جميع أشكال الإساءة من خلال التوعية التثقيفية.
 
وبحسب الإتفاقية فإن المنظمة الدولية للهجرة ستعمل على دعم أنشطة مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال في المناطق التي تتعلق باختصاص المنظمة الدولية للهجرة، ولا سيما أنشطة مكافحة الاتجار بالبشر وحماية حقوق الإنسان للمهاجرين، بما في ذلك عاملات المنازل المهاجرات، العودة الامنة الطوعية واعادة الاندماج للعاملات الراغبات في العودة الى بلدانهن.
 
كما ستعمل الجهتين وفقاً للإتفاقية على تنظيم ورش عمل لتطوير القدرات المشتركة في مجال مكافحة الاتجار بالبشر لضمان حماية المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان على المستوى الإقليمي وتقديم المساعدة المباشرة وإدارة القضايا المشتركة لحماية ضحايا هذه الفئة وخاصة من النساء والأطفال.