إنطلاق حملة "أعد بناء فلسطين. إبدأ بالتعليم." من دبي للعطاء

المتطوعون يشاركون في توضيب المستلزمات المدرسية للطلاب الفلسطينين

المتطوعون يشاركون في توضيب المستلزمات المدرسية للطلاب الفلسطينين

خلال الإعلان عن بدء العمل التطوعي لحملة دبي العطاء

خلال الإعلان عن بدء العمل التطوعي لحملة دبي العطاء

طارق القرق يشارك في التوضيب

طارق القرق يشارك في التوضيب

شارك آلاف المتطوعين يوم الخميس الفائت، في اليوم الأوّل من فعاليات حملة دبي العطاء المجتمعية "أعد بناء فلسطين. إبدأ بالتعليم." والتي تهدف إلى إشراك أفراد المجتمع والمؤسسات والطلاب في حزم 50,000 حقيبة مدرسية سيتمّ إرسالها لأطفال غزّة. وانطلقت الفعالية في قرية البوم السياحية في دبي بحضور طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء إلى جانب السفير عصام مصالحة، قنصل عام دولة فلسطين في دبي والقائم بأعمال سفارة دولة فلسطين  في أبو ظبي، والسيد سمير إبراهيم عبد الهادي، رئيس مجلس الأعمال الفلسطيني في دبي والإمارات الشمالية.
 
وتعليقاً على هذه المبادرة، قال طارق القرق: "نشكر مقدماً المجتمع الإماراتي بكافة أطيافه إلى جانب جميع الأطراف المشاركة في حملتنا الهادفة لمعالجة النقص في لوازم التعليم في غزة بعد أعمال العنف الأخيرة. وكجزء من مبادرة دبي العطاء "أعد بناء فلسطين. إبدأ بالتعليم." التي أطلقناها في أكتوبر 2014، أطلقنا أيضاً هذه الحملة المجتمعية لإشراك المجتمع من أجل إعادة البسمة لوجوه الأطفال الفلسطينيين والمحافظة على فرصهم المستقبلية عبر توفير الدعم لهم بما في ذلك اللوازم التي يحتاجونها للعودة إلى المدرسة ومتابعة تعليمهم."
 
وقال السفير عصام مصالحة: "نتقدم بالشكر الجزيل والعرفان لدبي العطاء على مبادرتها الكريمة "أعد بناء فلسطين. إبدأ بالتعليم." تجاه أبناء شعبنا الفلسطيني والتي تحرص وتعمل على حصول الأطفال في البلدان النامية على التعليم الأساسي السليم."
 
ويستمر العمل التطوّعي في قرية البوم السياحية في دبي من 8 الى 11 يناير 2015، حيث يمكن للمقيمين في دبي والشركات والمدارس التسجيل للمشاركة في توضيب الحقائب المدرسية يومياً بين الساعة العاشرة صباحاً والسادسة مساءً. وعند انتهاء الأعمال، ستقوم دبي العطاء بتسليم الحقائب للطلاب الذين يدرسون في مدارس الأونروا في غزّة، وذلك بالتوازي مع بداية الفصل الثاني من السنة الدراسية.