هيركلينيكين تساعد الناجين من السرطان في استعادة شعرهم

للارس سكوت وسوسن الماضي خلال توقيع مذكرة التفاهم.

للارس سكوت وسوسن الماضي خلال توقيع مذكرة التفاهم.

عيادة هيركيلينكن في دبي

عيادة هيركيلينكن في دبي

داخل المختبر في عيادة هيركلينيكن

داخل المختبر في عيادة هيركلينيكن

إعداد: جمانة الصباغ
 
وقعت هيركلينيكين Harklinikken مذكرة تفاهم مع جمعية "أصدقاء مرضى السرطان" الخيرية الإماراتية في محاولة لمساعدة الناجين من مرض السرطان في الإمارات العربية المتحدة على استعادة شعرهم. وقد تعهد مرفق علاج الشعر الدانماركي بتقديم خدماته للرجال والنساء الذين يواجهون مشاكل في إعادة نمو شعرهم إثر العلاج الكيماوي في جميع أنحاء البلاد. وتدخل هذه الشراكة حيز التنفيذ اعتباراً من أبريل 2014، ومن المتوقع أن تستمر طوال السنة.
 
وفي تصريح للارس سكووت، مؤسس هيركلينيكين، قال: "إن مرض السرطان هو مرض موهن وغالباً ما يكون علاجه طويلا ومضنيا فيخلف آثاراً كبيرةً؛ لذا، نتشرف بتقديم مساعدتنا إلى جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وذلك من خلال دعم المرضى الذين خضعوا للعلاج. ومن المعروف أن علاج السرطان يؤثر على جوانب عديدة من حياة المريض–وذلك لا يقتصر على العافية البدنية وحسب، بل يتضمن آثاراً عاطفية هائلة أيضاً. وسوف نقدم دعمنا الكامل لمساعدة المتضررين على استعادة شعرهم بعد العلاج، علّنا نحدث أثراً إيجابياً في حياتهم".
 
من جهتها قالت الدكتورة سوسن الماضي، الأمين العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان "مع التقدم الذي تشهده التكنولوجيا الطبية، وفي ظل الإنجازات الكبيرة التي تتحقق في مجال البحث العلمي، يزداد كل يوم عدد المرضى الذين يتغلبون على مرض السرطان. إلا أن الطريق إلى التعافي الكامل لا يتوقف عند العلاج، حيث يواجه الناجون من مرض السرطان تحدياً آخر في العودة إلى الحياة الطبيعية وبدء مرحلة جديدة في مسيرتهم. ستسهم هذهالشراكة مع Harklinikken في تمكين جمعية أصدقاء مرضى السرطان من تقديم الدعم للمصابين بهذا المرض ومساعدتهم في رحلتهم نحو التعافي الكامل، وهو ما يمثل هدفاً من أهم أهداف جمعية أصدقاء مرضى السرطان".
 
تقدم مجموعة هيركلينيكين  Harklinikken المعروفة على نحوٍ واسعٍ كمركزٍ رائدٍ في العالم لمعالجة فقدان الشعر، علاجاً فردياً لتساقط الشعر، وذلك استناداً إلى منتجات خاصة وتقنيات رائدة وأنظمة معالجة فريدة من نوعها، علماً أنها جزء من شبكة دولية من العيادات تم تأسيسها في الدنمارك عام 1992. ويتم تخصيص سائل مستخرج من النبات ومعروف باسم 'extract' لكل زبون على حدة بعد الإستشارة الأولية، على أن يُتابَع استخدامه في المنزل مع العلاج الجاري وأن تتم مراجعة العيادة لمتابعة التقدم.