محمد سعد يكشف أسرار فيلمه الجديد لـ هي

تكريم محمد سعد

تكريم محمد سعد

سعد يوقع عقد الفيلم

سعد يوقع عقد الفيلم

سعد بين دوللي ومروى

سعد بين دوللي ومروى

محمد سعد

محمد سعد

القاهرة – "هي" علي غرار شخصيات " اللمبي وأطاطا وبوحة" التي قدمها النجم محمد سعد الملقب بجيم كاري السينما المصرية، اختار النجم شخصية "تتح" في الفيلم الذي يحمل نفس الاسم واستطاع في أول أيام عرضه أن يتربع علي عرش إيرادات الموسم الصيفي بأربعة ملايين جنيها ونصف ورغم ذلك وجه له النقد بتكرار الإيماءات والحركات التي أعتاد عليها في كل أعماله السابقة هي التقت سعد وسألناه البعض يرى في نموذج تتح تكرار لشخصياتك السينمائية السابقة؟ هذا كلام غير حقيقي ولا ينطبق مع الواقع لأن فيلم اللمبي يصور إنسان جاهل يتخبط في الحياة وفيلم اللمبي 8 جيجا يجسد شخصية محامي أستطاع بفعل التكنولوجيا أن يغير مستقبل العديد من الناس. "أنا أبحث عن النص المناسب والشخصية التي تناسب تكويني الفني" وأضاف سعد: مثلا النجم الراحل إسماعيل ياسين لم يستغني في كل أفلامه عن حركات فمه، وأيضا الراحل نجيب الريحاني له الصوت المميز والعملاق شارلي شابلن أبدع رغم صمته. فدائما تجد فكرة وشخصية مختلفة في كل فيلم وإن ظن البعض أن الأسلوب واحد". المبالغة في الافيهات والقفشات التي تثير الضحك في فيلمك يمكن أن تخل بسياق العمل؟ يقول سعد: "طالما أن سيناريو الفيلم موجود فمن الممكن أن أضيف داخله عدد من الافيهات الكوميدية وهذا يحدث خلال جلسات العمل التي تضم فريق التمثيل والإخراج". هل  يحمل الفيلم إسقاطات سياسية؟ هدفي كوميدي لإضحاك الجمهور بحدوتة حلوة بسيطة من خلال شخصية تتح التي تمر علي شرائح المجتمع التي تأثرت بالأحداث التي وقعت في البلاد، ولو أن السيناريست لم يتناول الواقع سيكون بمعزل عن المجتمع مما يعني أن المشاهد عندما يدخل الفيلم سيسأل "أيه الحكاية". كثرة الأقاويل بأنك دائم التدخل في عمل المخرج. في أفلامي بداية من اللمبي حتى الآن لم أتدخل علي الإطلاق في أي صغيرة أو كبيرة خاصة بعمل الإخراج ، لكن في كل فيلم يتولي المخرج العمل قبل بداية التصوير بأسبوع أو أسبوعين فمن الطبيعي الجلوس مع بطل الفيلم لمناقشة التفاصيل الكاملة للسيناريو وبطل الفيلم هو اعلم شخص عن العمل بحكم استيعابه للفكرة والسيناريو وبعد المناقشة بين الممثل و المخرج يصبح العمل بالكامل مع أول كلمة أكشن مسئولية المخرج دون تدخل وما يقال عن تدخل غير حقيقي. أغنية بوسي لم تكن ضمن أحداث الفيلم فكيف تم توظيفها؟ فعلا .. الأغنية طرحها السبكي منتج العمل وهو رجل فنان وذواق وأعجبت بفكرتها وتناقشت مع المخرج سامح عبد العزيز واقتنع وطلبنا من السيناريو أن تضاف بشكل توظيفي في الأحداث وحققت نجاحا كبيرا. هل تشارك في اختيار بطلات أفلامك لضمان أعلى إيرادات؟ أنا أقول وجهة نظري بحكم خبرتي وللمخرج وأيضا المنتج الرأي الأخير لكن موضوع الإيرادات وشباك التذاكر مسألة معقدة يدخل فيها عوامل كثيرة متشابكة، المهم أن نقدم عملا جماعيا جيدا.