Project Blossoming: مجوهرات نبيلة تدعم تعليم الفتيات

Amrapali

Amrapali

Moksh

Moksh

Narayan

Narayan

Talwarsons

Talwarsons

Tibarumals

Tibarumals

Mirari

Mirari

Mirari

Mirari

Anmol

Anmol

Hazoorilal

Hazoorilal

Lala Jugal Kishore

Lala Jugal Kishore

Abaran

Abaran

هي – لمى الشثري 
 
من منا لا يريد لابنته أن تحظى بفرصة التعليم لكي تزهر و تتفتح آفاقها تماماً مثل الورود في موسم الربيع؟ هذا بالضبط ما يسمعى إليه مشروع Project Blossoming الذي يعني اسمه حرفياً "مشروع الإزهار". وهوعبارة عن تعاون بين Gemfields أهم مزودي الأحجار الكريمة وعشرة من أشهر مصممي المجوهرات الفاخرة في الهند.
 
وقد زودت Gemfields المصممين بزمرد خالص من زامبيا Zambia وأحجار كريمة نفيسة من موزمبيق Mozambique  لكي يصنعوا قطع المجموعة من وحي تفتح الأزهار وهو رمز إلى تأثير التعليم على مستقبل الفتيات الصغيرات في الهند. 
 
أما الوجه البوليوودي الذي تم اختياره للترويج لهذا المشروع فهي الممثلة الهندية الفاتنةChitrangda Singh التي تحدثت في الكليب أدناه عن المشروع و دورها فيه حيث تقول:" لقد كانت جلسة التصوير لهذا المشروع متعة بالفعل وذلك لأننا نحاول تقديم أمر بسيط وحقيقي لا علاقة له بالأزياء أو الجمال فهو موضوع أعمق من ذلك". وتضيف:" تعليم المرأة أمر غاية في الأهمية لأنه يؤهل الفتيات الصغيرات اللاتي هن أمهات المستقبل و نواة الأسرة إلى الشعوربالاستقلالية والتحصن بقوة التعليم لكي يتمكنوا من تربية أبنائهن بشكل مختلف في المستقبل؛ ولذا يمثل مشروع Project Blossomingبالفعل بادرة عظيمة و رائعة خاصة في الهند". كما تقول أيضاً: "أدركت مع الوقت أن هناك مسؤوليات مجتمعية  ترافق الشهرة التي أحظى بها؛ و تنفيذ هذا الدور أمر قد يصنع الكثير من الفرق لذا يسعدني أن أكون سفيرة لهذا المشروع كما أرغب في تقديم المزيد". 
 
يذكر أن مشروع Project Blossoming جزء من مشروع Nanhi Kali الذي تم إطلاقه عام 1996م لإجراء حملات تدعم تعليم الفتيات الصغيرات في الهند. وتعني كلمة Nanhi Kali البرعم الصغير في إشارة إلى الفئة التي ترعاها الحملة. 
 
وسوف يتم بيع القطع عبر مزاد تديره دار Christie’s  في مومباي في السادس من شهر يونيو 2014م. الجدير بالذكر أن تكلفة تعليم فتاة صغيرة في الهند لمدة سنة كاملة لا تتعدى مبلغ 2400 روبية أي ما يقارب 41 دولار أمريكي فقط للمرحلة الابتدائية و 3600 روبية (61 دولار) للمرحلة الثانوية. وهي مبالغ زهيدة لا تذكر مقارنة مع الفرق الذي سوف يحدثه التعليم في حياة الفئة المستهدفة. وسوف يذهب الريع بكامله إلى حساب الحملة التعليمية حيث يأمل القائمون على المشروع تأمين تعليم 2000 فتاة على الأقل من بيع قطع المجموعة.