مبنى اليوم العائلي مشروع جديد للمسجون المثالي وعائلته

غرفة الجلوس في مبنى اليوم العائلي

غرفة الجلوس في مبنى اليوم العائلي

غرف النوم الخاصة بمبنى اليوم العائلي

غرف النوم الخاصة بمبنى اليوم العائلي

الوحدة السكنية في مبنى اليوم العائلي

الوحدة السكنية في مبنى اليوم العائلي

  الرياض – شروق هشام في بادرة جديدة وفريدة من نوعها على مستوى العالم تعمل إدارة السجون في الرياض على تنفيذ مشروع غير مسبوق من نوعه داخل محيط سجن المباحث بالرياض كمرحلة أولى ستعمم لاحقاً في حال نجاح التجربة ، حيث يتمثل المشروع في إقامة مبنى متكامل داخل السجن يسمى "مبنى اليوم العائلي" مخصص للموقوفين المثاليين وأسرهم ليقضوا فيه مع عوائلهم من يومين إلى ثلاثة أيام من فترة إلى أخرى بخصوصية كاملة روعي فيها الحرية المطلقة لهم وبدون أي رقابة أمنية عليهم أو قيود. سيتمكن الموقوف من خلال هذا المشروع قضاء بعض الوقت مع أسرته وأطفاله داخل وحدات سكنية خاصة ومستقلة عن غيرها ومنفصلة تماماً عن مبنى السجن والمبيت داخل هذه الوحدة التي صممت وأثثت بطريقة نموذجية تضمن راحة الموقوف وأسرته وأطفاله حتى يشعر بحميمية أكثر مع أطفاله وزوجته بعيداً عن أجنحة السجن. كما سيضم المبنى صالات للألعاب الرياضية والتنس والسلة وألعاب أطفال ، وتتكون المرحلة الأولى من المشروع من طابقين يحويان (15) جناحاً منفصلة عن بعضها بمداخل خاصة بحيث يستفيد منها (15) شخصاً في وقت واحد ، في حين تتكون المرحلة الثانية من المشروع من (3) طوابق تضم (25) جناحا يستفيد منها (25) موقوفا في وقت واحد ، وكل جناح منها يتكون من 3غرف نوم ودورتي مياه وصالة استقبال ومطبخ مجهزة ومؤثثة تأثيثاً كاملاً. من الجدير بالذكر أن العمل يجري حالياً في المرحلة النهائية من تأثيث المرحلة الأولى من الوحدات كما يتم استكمال التصاميم النهائية من المرحلة الثانية ، وتسعى إدارة سجن المباحث في حال نجاح التجربة التي تطبق حالياً في سجن الحاير إلى تعميمها على باقي السجون الخمسة ليستفيد منها الموقوفون المثاليون وأسرهم ، حيث أن الهدف من هذا المشروع وغيره من مشاريع وبرامج ودورات علمية وشرعية تُعطى للسجناء هو إصلاح السجين وضمان عودته عضواً فعالاً وصالحاً في مجتمعه وأسرته.