ما هي هوايات الأميرة فيكتوريا؟

Solliden

Solliden

الضيافة على الطريقة السويدية بإقامة Solliden

الضيافة على الطريقة السويدية بإقامة Solliden

الأميرة وزوجها بإقامة Solliden

الأميرة وزوجها بإقامة Solliden

الأميرة فيكتوريا مع زوجها بقصر Solliden

الأميرة فيكتوريا مع زوجها بقصر Solliden

الأميرة فيكتوريا مع ابنتها وزوجها

الأميرة فيكتوريا مع ابنتها وزوجها

الأميرة فيكتوريا خلال رحلتها لأستراليا

الأميرة فيكتوريا خلال رحلتها لأستراليا

الأميرة فيكتوريا خلال تدريبات عسكرية

الأميرة فيكتوريا خلال تدريبات عسكرية

الأميرة فيكتوريا خلال احتفال أقيم بإقامة Solliden

الأميرة فيكتوريا خلال احتفال أقيم بإقامة Solliden

إقامة Solliden

إقامة Solliden

جانب من حديقة Solliden

جانب من حديقة Solliden

تحب ولية عهد السويد الأميرة فيكتوريا قضاء إجازاتها وسط الطبيعة، ومن أهم هواياتها الاهتمام بحدائق قصر Solliden بجزيرة Öland السويدية، وبالالمساحات الخضراء الشاسعة، فتجدها تهتم بغرس الورود وتربية النحل. وإقامة Solliden هي إرث سويدي ومفتوحة لعامة الشعب، وبنتها الأميرة فيكتوريا (1862 – 1930) خلال العام 1906. ومن هوايات الأميرة فيكتوريا أيضا الرسم، كما أنها عاشقة للحوايات خاصة الكلاب. وأميرة السويد شخصية متواضعة جدا، وتحظى بشعبية كبيرة وسط شعبها خاصة بعد أن أحبت رجلاً من بينهم وتزوجته، ثم منحه القصر الملكي لقب الأمير. والعام الماضي توجت زواجها بميلاد ابنة أسمتها ايستيل. وطبعا الأميرة ليس لديها الوقت الكبير للإجازات، لأن أجندتها مليئة بالمهامات الحكومية، وقد نجحت فعلاً في توفير الرخاء لشعبها.