ماذا يكشف حذاء الأميرة المغربية للا مريم؟

عندما استلقت على الكرسي لتتبرع بدمها خلال الحملة الوطنية للتبرع بالدم، ظهر حذاء الأميرة المغربية للا مريم بخدوشه التي تكشف أنه ليس جديدا،ً أي الأميرة لا تختار في كل مناسبة حذاءً جديدا وإنما استعملته عدة مرات. كما أنها ليست أميرة مدللة تضع رجلها مباشرة من القصر المكي إلى السيارة، وإنما هي مواطنة مغربية عادية تمشي على قدميها مثل عامة الشعب. ولما لبت دعوة حملة بلادها للتبرع بالدم، انتقلت إلى مقر المركز الجهوي لتحاقن الدم بالعاصمة المغربية الرباط على طبيعتها، فلم تكلف نفسها الذهاب إلى الكوافير وتغيير الصبغة أووضع الماكياج، واختيار أغلى الأزياء لتتباهى أمام الكاميرات. وإنما هدفها انساني هو التبرع بالدم لإنقاذ حياة الآخرين. شاهدوا حذاء الأميرة واحكموا.