لنزرع في أطفالنا حب البيئة

يجب نعلم أطفالنا كيفية المحافظة على بيئتنا في ظل الكوارث الطبيعية التي نشهدنا في أيامنا هذه، لأن الطفل يعني المستقبل، فمن المهم أيضاً أن نعزز إنتماء الطفل البيئي. علينا أن نكون قدوة لأطفالنا بتعاملهم بإيجابية مع البيئة فلا يسرفوا و لا يلوثوا. وعلينا أن نبين لأطفالنا قيمة النظافة في كل شيء الهواء – الماء – المنزل – المدرسة والشارع ، وأن يشارك الطفل في أعمال النظافة المنزلية بين فترة وأخرى . جعل الطفل يغرس بعض النباتات يمني لديه الشعور بقيمتها، ويفضل أن يكون نباتاً مثمراً حيث يستطيع أكلها عندما تنضج . يجب على الأهل والمدرسة معا تحفيز الطفل على المشاركة بالنشاطات البيئية كحملات النظافة. التعليم بالأمر والنهي قد يكون له أثر عسكي، فلماذا لا نفكر بالقيام مع الأطفال برحلة في الهواء الطلق النقي، ورحلة لاحقة إلى الأسواق ليشعر بالفرق بين الهواء النقي والملوث . مع انتشار التكنولوجيا الرقيمة وأجهزة العرض المتعددة، يمكننا الاستفادة من هذا لنجعل الطفل يرى أفلاماً عن بعض البلدان المحرومة من المياه، ونريه معارض للصور الفوتوغرافية التي تعكس ممارسات الإنسان مع البيئة.