لمسات بسيطة لتغيير الديكور بسهولة

مع مرور الوقت نعتاد على الشكل التقليدي والنمطي لديكورات المنزل حتى وإن كانت مختلفة فكثرة وقوع نظرنا عليها يجعلنا نعتادها ولا نعتبرها مختلفة بل على العكس تكون مألوفة جدًا وربما يصل مظهرها أحيانًا إلى الرتابة والملل لذا، عليك تغيير ديكورات منزلك من آن لآخر حتى تشعري بالتجدد والحيوية.

ولكن في الكثير من الأحيان لا تلجأ السيدات للتغيير لاعتقادها أن التغيير سوف يكلفها من الوقت والجهد ولكنها تكون مخطئة تمامًا فإنه يمكنها عمل العديد من التعديلات على الديكورات وخصوصًا ديكور غرفة المعيشة فهي من أهم غرف المنزل حيث يقضي بها الفرد معظم وقته كما يمكن استقبال الأصدقاء والضيوف المقربين بها.

نقدم لك بعض الاقتراحات التي تغير من شكل ديكورات الغرفة في وقت بسيط جدًا وبأقل مجهود.

أسهل الأمور هو تغيير أماكن الأثاث داخل غرفة المعيشة ولتسهيل الأمر عليك يمكن تبديل الأحجام المتساوية مع بعضها البعض مثل استبدال كنبه أثنين مقعد بمقعدين مكانها، فسوف نشعر بتغير المساحة وتغيير روح الديكور للمكان.

الألوان لها دور كبير في تغيير الديكور، ليس المقصود تغيير ألوان دهانات الديكور، ولكن المقصود تغيير العناصر المتحركة مثل شراء أقمشة بألوان مبهجة للكنب والفوتيهات، وتغيير السجاد والمشايات الصغيرة على الأرض، ومن أهمهم تغيير الستائر فهي تلعب دور كبير في مساحة الديكور داخل الغرفة.

مازلنا مع العناصر المتحركة على الحوائط، عن طريق تغيير التابلوهات والصور على الحائط أو تغيير ألوان الإطارات للصور عن طريق فكها ورشها بأي ألوان متاحة، أو تزيينها بالورود والنباتات، كما يمكن تعليق مرآه على الحائط المقابل للشباك فتزيد مساحة الغرفة و تكرر الألوان فتثقل الديكور.

الإضاءة ودورها المؤثر على الديكور وعلي الألوان، يمكن الاعتماد على خراطيم الليدات الملقاة على الأرضيات أسفل الكنبة وإضاءتها ليلا أو الأباجورات الاستاند أو على طرابيزات الكورنر ويمكن تغيير ألوان اللمبات المستخدمة فتغيير الألوان والديكور تمامًا.

ويوجد عدة عناصر أخرى تؤثر في الديكور مثل تغيير قصارى الزرع واستخدام فازات بها زهور وإضافة بعض التحف والأنتيكات على الطرابيزات الجانبية وأحيانًا على الأرض على حسب ارتفاعها.

هذه التعديلات لن تستغرق أكثر من ساعتين وسوف تغير في ديكور الغرفة تمامًا.