لماذا تلجأ النساء إلى السحر والشعوذة؟

بعض الرموز السحرية

بعض الرموز السحرية

بعض الرموز السحرية

بعض الرموز السحرية

بعض الرموز السحرية لمشعوذ

بعض الرموز السحرية لمشعوذ

الرياض – شروق هشام بين فترة وأخرى تطالعنا الصحف والمواقع الإلكترونية بحالات تمثل ظاهرة لا يمكن التغاضي عنها حيث تشير الإحصاءات للى انتشار السحر والشعوذة في مختلف المناطق السعودية. فمنذ عدة أيام أصدرت المحكمة الكبرى بمحافظة الطائف حكما بالقتل تعزيرا لساحر، متهم بممارسة الشعوذة، وأعمال الصرف والعطف، وإجهاض أكثر من 40 سيدة، كما قبض رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة خميس مشيط على مشعوذ بحوزته طلاسم وأعمال شعوذة وذاكرة تخزين "USB" عليها عدد من كتب تعلم وتعليم السحر، ومن قبلها أطاحت هيئة مكة المكرمة بساحر خمسيني يدعي مقدرته على تزويج العوانس عن طريق الجان كما يقول. من المؤسف أن أغلب المترددات على المشعوذين والسحرة من واقع ما يتردد حول هذه القصص وغيرها هم من النساء، فما هو الدافع وراء لجوء النساء إلى ذلك؟ بدايةً يمكن أن نلقي نظرة على هذا الموضوع، الذي تمت مناقشته في إحدى البرامج التلفزيونية، حيث ركزت الحلقة على الشريحة الأكثر توجها للسحرة والمشعوذين وهي شريحة النساء، بهدف المحبة أو التفريق، وذلك بحضور المشرف الميداني على وحدة مكافحة السحر بالرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عادل المقبل. ووجه رسالة صريحة للزوجات بعدم اللجوء إلى السحرة بهدف إعادة زوجها أو كسب محبته، وقال: "عليهن أن يتوجهن إلى رب العالمين، فهؤلاء لا يغنون عن الله شيئاً، وهم ضعفاء وحينما نمسك بهم يستقذرون على أنفسهم من الخوف، فنواصي العباد بيد الله سبحانه وتعالى، وليس بالذهاب إلى هؤلاء الكفرة والفجرة". أما الراقي الشرعي الشيخ سلطان الصالح، فعلق على الموضوع بقوله "هناك من المرضى من يأتي إلينا وهو متشبع أنه يعاني من مرض روحي، والسحر مرتبط بالتفريق بين الأزواج، والسحر أصبح مرتبطا لدينا بالعاملات بالمنازل. وطالب بأن يكون هناك كرسي في إحدى الجامعات الشامخة في السعودية، لأبحاث الرقية الشرعية. وكشفت دراسة قامت بها الدكتورة إجلال إسماعيل أستاذ علم الاجتماع في إحدى الجامعات، أن كثرة تردد المرأة على المشعوذين يأتي من كونها أكثر تصديقا للشائعات فهي تصدق بسهولة أن الدجال يستطيع حل مشاكلها. كما أنها تجد في السحر وسيلة وهمية لحل الأزمات التي تتعرض لها وتميل للبوح بما يؤرقها بصورة أكبر من الرجل إضافة إلى أن لديها وقت فراغ أطول من الرجل. وأضافت أن المشاكل التي تجعل المرأة تلجأ إلى السحرة كثيرة منها عدم الإنجاب والأمراض النفسية والعقلية والتقلبات المزاجية والعنوسة ومحاولة ربط الأزواج. أما الأخصائية الاجتماعية "جيهان توفيق" فقد بررت ذلك بقولها "أن المرأة الممارسة لهذا الخطأ باعتبارها ذات سمات شخصية ضعيفة لا تقوى على إيجاد حلول واقعية ما يدفعها إلى الذهاب إلى عالم مجهول يمتاز بالخرافة ظناً منها بأنه سيحول حياتها إلى حيث تريد فتطلب منه الحلول السريعة متناسية أنها خالفت الدين والعرف لذلك يجب على المرأة التي تعاني من مشاكل أسرية أو اجتماعية أن تسلك الطرق الصحيحة لحل هذه المشكلات وأن تضع نصب عينها أن هذا العمل لا يجوز شرعاً وأنها لن تتوجه إليه ابتغاء مرضاة الله حتماً ستجد حلاً أفضل فمن ترك شيئاً لله أبدله خيراً منه، وستجد حلولًا كثيرة واقعية ونتائجها فعالة على أرض الواقع ليس كأعمال السحرة والمشعوذين والتي لا تهدف سوى إلى كسب المال".