للاحسناء تدشن دار المغرب بمونريال

للاحسناء تدشن

للاحسناء تدشن "دار المغرب" بمونريال

للاحسناء تدشن

للاحسناء تدشن "دار المغرب" بمونريال

للاحسناء تدشن

للاحسناء تدشن "دار المغرب" بمونريال

دشنت الأميرة للاحسناء "دار المغرب" بمونريال٬ بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين المغاربة والكنديين٬ والسلطات المحلية لمدينة مونريال٬ وعدد من الشخصيات من عالمي الفن والأدب.

وبعد قص الشريط الرمزي٬ قدمت الأميرة للاحسناء شروحات حول المحاور ذات الأولوية في العمل الحكومي لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج٬ وكذا حول "دار المغرب" التي تشكل فضاء لتلاقي الثقافات وتبادل اللقاءات بين الجاليات في أفق تسهيل اندماج المغاربة القاطنين في كندا في بلد الاستقبال.

وبحسب وكالة الأنباء المغربية تضم هذه المؤسسة الجديدة٬ التي بلغ الغلاف المالي لإنجازها 100 مليون درهم مغربي على مساحة 2500 متر مربع٬ خمس طوابق تشمل٬ على الخصوص٬ قاعات متعددة الاستعمالات٬ وقاعة للعروض٬ ومكتبة٬ وخزانة متعددة الوسائط٬ وفصولا لتدريس اللغات٬ وفضاءات للأطفال وأخرى للاجتماعات.

وتعد "دار المغرب" التي تقع في ملتقى شارع "فيجر" وزنقة "بيري" وسط مونريال٬ والتي سيستفيد منها نحو 120 ألف شخص من أفراد الجالية المغربية المقيمة بكندا٬ 85 بالمائة منهم من الكيبيك٬ الأولى ضمن مجموعة من المشاريع المماثلة التي أنجزت أو توجد قيد الإنجاز في ستة من كبريات المدن العالمية (مونريال٬ بروكسيل٬ أمستردام٬ طرابلس٬ تونس٬ مانت لا جولي).

ويندرج إحداث "دار المغرب" في إطار سياسة المملكة الرامية إلى النهوض بالثقافة والحضارة المغربيتين عبر ربوع العالم٬

وتشجيع اندماج المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج في مجتمعات دول الاستقبال٬ مع المساهمة في تمتين روابطهم ببلدهم الأصل.