عاصي الحلاني لـ"هي": نجاح "العراب" ينسب لكل نجومه وتعلمت الكثير من غسان مسعود

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

عاصي الحلاني

هي ليست الأولى ولكنها ربما الأعمق لمشاركة النجم عاصي الحلاني في عمل درامي ضخم يضم اسماء كبيرة ولامعة في سماء الدراما التلفزيونية وإن سبقت له تجارب سابقة على خشبة "اب الفنون" المسرح الذي اغناه واشعله تمثيلاً وغناءاً ...  عاصي الحلاني يفتح له باب آخر للنجومية يدخله بثقة المحب والمندفع والمحترف فماذا يقول عن أولى تجاربه التلفزيونية؟ 
**  هي أول تجربة تمثيلية لي كتلفزيون لكن لي تجارب مسرحية والمسرح لا يقل أهمية عن التلفزيون، والتجربة على المسرح صعبة وهي من أهم الفنون وخاصة أن الاعمال المسرحية التي قدمناها كانت مباشرة،  في العمل التلفزيوني يمكن تدارك الأخطاء وإعادة تصويرها  حتى تظهر بأفضل شكل، لقد خضت تجربة التمثيل في المسرح سابقاً في أربع مسرحيات وهذا ما جعل من خطوتي ثابتة أكثر وثقتي بنفسي أكبر من خلال ما أقدمه.
 
لماذا العراب مع أنه عرض عليك الكثير من الأعمال التلفزيونية؟
**أنا من الأساس أحب قصة العراب وقد شاهدت الأفلام سابقاً، وعندما عرفت من هم الفنانين المشاركين رغبت بالمشاركة، عدة عوامل كانت السبب في إقناعي بهذا العمل .
 
قيل انك كنت بيضة القبان في تسويق العراب خاصة بوجود  مسلسلين يحملان أسم  العراب.
** هذا شيء يشرفني، إن كان اسمي سوّق العمل، لكن بدون شك عندما تشارك في العمل وترى الإمكانيات والجهود المنصبة فيه تتصور أنه مشغول بتقنية وميزانية وحرفية عالية، ومثنى الصبح ليس مخرجا عاديا وليس بحاجة لاسم ليدعمه هو مخرج مهم اليوم على صعيد الوطن العربي، والناس والفنانزن يشهدون بهذا الشيء وليس فقط أنا،  طبعاً أنا دوري إضافة للعمل وهذا يشرفني ولو لم يكون الإضافة لم يأتي بي، وكان من الممكن أي ممثل أن يلعب الدور، وكما اسمي موجود كإضافة للعمل أيضاً أسماء مثل سلوم حداد وعبد المنعم عمايري وسلافة معمار ومصطفى الخاني ورفيق علي أحمد من أهم المسرحيين في لبنان وكل الفنانين كانوا إضافة للعمل، ولا نستطيع عد الأسماء كلها، وأعتقد أن  كل فنان موجود في هذا العمل أعطى إضافة للمسلسل.
 
كيف وجدت التعامل مع نجوم الدراما السورية؟
** الجميل بكل الفنانين أننا عملنا وكأننا شخص واحد وأكيد نجاح أي عمل هو بسبب الجهود الجماعية، أنا اليوم عندما أقوم بكليب أو أغنية أو حفلة هو نجاح فردي أما المسلسل فنجاحه جماعي والكل يلعب دوراً في نجاح هذا العمل الجميع قلبه على بعض، والجميع كان قلبه عليّ وأنا كنت سعيد عندما يعطونني أي ملاحظة، الجميع قلب واحد، ويعطي صورة جميلة وراقية ويستحق أن يشاهده المشاهد العربي.
 
تسربت أخبار أن الفنان غسان مسعود كان يدرب عاصي الحلاني وثم استبدلته الشركة المنتجة بالفنان حسن عويتي ما رأيك بهذا الموضوع؟
** في الحقيقة كان هناك بيني وبين الأستاذ غسان مسعود جلستين وكان من المفروض أن نستمر أكثر، وكانت الشركة من تنسق معه، وانا شخصيا معجب جداً به واسمه يشهد له، ومن ثم تابعت مع الفنان حسن عويتي، وبعدها أكملت لوحدي، وقد أخذت من جلستي الفنان غسان مسعود ومن الفنان حسن عويتي  وكانت خبرتهما وتاريخهما الفني قد اغنوني خاصة أنهم قد خرجوا ممثلين كثر وهم نجوم اليوم،  واريد أن أشكر غسان مسعود على الرسالة التي بعث لي بها وأعتذر وأقول له أنا لا أريد اعتذاراً، شكراً لك فأنا أحبك كثيراً، والجلستان اللتان جلستهما معك قدمتا لي الكثير .
 
غسان مسعود قال أن عاصي الحلاني سيضيف شيئا كبيرا للعراب وله قدرات تمثيلية كبيرة ما رأيك بهذه الشهادة؟
** إذا كان غسان مسعود حكى هذا الكلام فالمسؤولية كبيرة وأتمنى أن أكون عند حسن ظنه بما سأقدمه، فليس من السهل أن يبدي الفنان غسان مسعود رأيه بأحد، فهو قد تجاوز الصعيد العربي إلى العالمية هوليوود وله مشاركات في أفلام أخرىان يعطي رايه فيّ فهذه إضافة كبيرة لي.
 
وجود عمل آخر باسم العراب هل جعل منكم كأسرة عمل في مواجهة خوف أم تحدي؟
** لا يعني وجود مسلسلين بنفس الاسم شيئاً فمن الممكن أن يكون اسمك عاصي واسمي عاصي ولا أحد يأخذ إلا نصيبه، والشبه ليس ضروري، وقد قال جمال سليمان أن قصة العراب الذي نقدمه مختلفة عن العراب الذي يقدمونه، وأعتبر أن المشاهد هو الحكم الفصيل بالنهاية والذي سيجذبه سيتابعه، وأتمنى التوفيق للجميع.
 
هل من الممكن أن تكرر التجربة؟
** ليس بالضرورة أن يكون آخر عمل وأنا مسبقاً والآن لدي العديد من المسلسسلات ولم أعط موافقة لأحد.
 
في ظل أزمات الربيع العربي ظهر في الفترة الاخيرة أعمال عربية مشتركة تضم العديد من الفنانين من جنسيات مختلفة كيف ترى هذا الأمر؟
** هذا شيء جيد وأنا أؤيد هذا الأمر وهذا عمل انفتاح على بعضنا وعلى لهجاتنا العربية، واعتبر أن هذا الموضوع يساعد على الانتشار أيضاً.
 
برنامج the voice وبرامج اكتشاف المواهب التي انتشرت في الفترة الأخيرة أنت كفنان وبعيداً عن كونك لجنة حكم كيف تقييم هذه البرامج؟
** هذه البرامج تتيح الفرصة للأصوات وللمواهب الموجودة التي لا تستطيع أن تصل، وفي النهاية البرنامج يستطيع أن يوصل الموهبة لكن لا يستطيع أن يعطيها حظ أو استمرار، الموهبة يجب أن تبحث وأن تجتهد وتسعى  لتقدم أعمال جيدة، بالنسبة لي هذه ظاهرة إيجابية.
 
لكن برأيك كثرتها لا تحرق المتوجين؟
** لا أبداً هي تعطي الفرصة ليقدموا مواهبهم وهذه البرامج هي شكل عالمي ويقدم في كل العالم بصورة جيدة ونحن لم نخترعها هي موجودة في كل بلدان العالم ولو كانت ظاهرة ليست بطبيعية لم تكن لتنتشر بل هي تعكس صورة للمواهب التي لدينا ومؤهلاتهم وأصوات جميلة وقد يحالفها الحظ. نحن لا نقدم شيء ليس بجميل نحن نقدم برنامج جميل ومواهب وأصوات جميلة.
 
اليوم هناك موهبة شابة تصعد وهي ابنتك ماريتا الحلاني ما رأيك بموهبتها؟
لا أستطيع أن أتكلم عنها ... ولا أستطيع أن أنتقدها فهي بالنسبة لي هي أجمل شيء من الممكن أن أراه، ويجب أن تسأل من يشاهدها وخاصةً الجيل الجديد اللذين يحبونها ويتابعونها على مواقع التواصل الاجتماعي وهذا يدل على أن لديها موهبة، أما بالنسبة لي فهي بتطير العقل.