المدونة السعودية غدير لـ "هي".. لم أتوقع هذا النجاح لمدونتي!

من مدونة غدير

من مدونة غدير

من مدونة غدير

من مدونة غدير

من مجموعة باترن مانيا

من مجموعة باترن مانيا

من مدونة غدير

من مدونة غدير

من مدونة غدير

من مدونة غدير

من مدونة غدير

من مدونة غدير

تعد المرأة السعودية من أكثر النساء متابعةً للموضة والأزياء، وأشدهنّ اهتمامًا بمواكبة كلّ جديد في هذا العالم بما فيه من تجدد دائم، لذا لمعت أسماء بعض السعوديات في سماء الجمال والموضة، سواء من خلال اقتحامهنّ مجال تصميم الأزياء، أم إنشائهنّ مدونات تهتم بهذا المجال وتتابع فعالياتها، ولعل المدونة السعودية "غدير الشريوفي" واحدة من أبرز السعوديات العاشقات للأزياء والمهتمات بكامل تفاصيلها، ما دفعها إلى إنشاء مدونتها الخاصة التي تسعى من خلالها إلى تزويد كل من ينتظر النصيحة أو يقصد التعرف على آخر وأحدث التصاميم، في عالم الموضة والأزياء، في وقتٍ قصير، وبلا جهدٍ يذكر. 
 
المدونة غدير الشريوفي، تبلغ من العمر 24 سنة فقط، ولكنها تدير أشهر مدونة متخصصة بالموضة والأزياء في السعودية، http://www.ghadeers.com/p/social-media.html
 
وعلى الرغم من أن تخصصها العلمي في التمريض إلا أن شغفها بالموضة والأزياء ساهم بشكل جوهري في نجاح مدونتها، وأكسبها ليس فقط قراءً عرباً ومحليين، بل أصبح لديها العديد من القراء من الدول الأجنبية، حيث تأتي ثالث أعلى نسبة قراء لمدونتها من الولايات المتحدة الأميركية. 
 
التقت "هي" المدونة غدير الشريوفي، وكان لنا هذا الحوار الممتع معها، حيث حدثتنا عن مسيرتها وأفكارها ونصائحها الخاصة في عالم التدوين.
 
بدايةً حدثينا عن نفسكِ؟ وما هو السبب الرئيسي في إنشاء مدونتكِ؟
اسمي غدير الشريوفي، وتخصصي الدراسي في التمريض، وامتلك شغفا لعالم الموضة والأزياء والجمال ككل فتاة وسيدة سعودية، ولأني لم استطع ترجمة هذا الشغف من خلال دراستي وعملي، قررت إنشاء مدونة لأنفس من خلالها عن هواياتي وشغفي في هذا العالم.
 
حدثينا عن تجربتكِ في عالم التدوين؟
بدأت التدوين من سنوات طويلة في وقت لم يكن فيه التدوين منتشرا بشكل كبير بين الفتيات العربيات وخاصة السعوديات، وأخذت قراراً بإنشاء مساحة لي في هذا العالم، ووجدتها ملاذي الخاص لأشارك بها أرائي وما يعجبني ونصائحي في الموضة، ولم أكن اعلم انه في يوم من الأيام سيحصل التدوين على هذا الاهتمام، ولم أكن اعلم أبدا أنني سأحصل على نسب مشاهدة عالية، كما هو الحال الآن.
 
كيف كانت بدايتكِ في هذا المجال؟
بحكم دراستي البعيدة تمام البعد عن هوايتي وشغفي الثاني، أردت إيجاد مساحة خاصة للتعبير عن ذاتي وهواياتي بعيدا عن دراستي وعملي وعائلتي، فاقتحمت هذا المجال بصلابة وثقة.
 
ما هو الغرض الذي تعتمد عليه مدونتكِ ؟
اعتمد في مدونتي على التنفيس عن ذاتي، ومشاركة حبي وشغفي مع كل من يجد في نفسه نفس الحب والشغف لهذا العالم، وكذلك نشر الوعي في كل ما يخص عالم الأزياء والجمال، والوصول لأكبر شريحة ممكنة من الفتيات والسيدات، ومساعدتهن في اختيار ثيابهن وطرق تنسيقها، ومشاركتهن كل ما هو جديد في عالم الموضة والجمال.
 
ما هي أفكاركِ المستقبلية الخاصة بتطوير مدونتكِ ؟
أتمنى الاستمرار بمحتوى عالي الجودة وبتقنية واحترافية، وربما تحويل هذه المدونة إلى مجلة متخصصة في يوم من الأيام.
 
ما هي نصائحكِ التي توجهينها لكل من تريد أن تتقن التعامل مع منصة "البلوجر"؟
إيفاء البلوجر حقها وتقدير وقتها وجهدها، فعلى الرغم من أني قد بدأت في هذا المجال بشكل عشوائي، إلا أني الآن ولله الحمد قد حظيت بالآلاف من المتابعين والقراء، فأصبحت اقضي وقتا أكثر في تعديل المحتوى وتطويره، بل أني أنفق الكثير من مالي الخاص للحصول على احدث التقنيات حتى أصل إلى المستوى المطلوب، الذي يواكب ما يتوقعه وينتظره القارئ المتابع لمدونتي. 
 
كلمة أخيرة .. 
التدوين تجربة جميلة خضتها وعشتها من بدايتها إلى المستوى الذي وصل إليه الآن، ولقد فتح لي التدوين الكثير من الأبواب التي لم أكن أتوقع أن تُفتح لي في يوم من الأيام، واكتسبت نضجاً عن طريقه، وازددت معرفة وثقافة في مجال شغفي.