النجمة لمى إبراهيم تكشف أسرار "حريم السلطان"

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

لمى إبراهيم

حوار: تمام عجمية
 
فنانون عرفناهم عبر الشاشة الفضية عبر ادوارهم المختلفة والمتنوعة وسطع نجمهم وتألق اكثر عبر صوتهم الذي تماهى مع الشخصيات التي قدموها واصبحت شخصياتهم وارتبطت بهم وتعلق بها المشاهدون، فمن لم يتابع المسلسل المدبلج "حريم السلطان" ومن لم يتابع السلطانة هويام التي سحرت القلوب ليس بجمالها فقط وإنما بصوتها التي جسدته النجمة السورية لمى ابراهيم والتي التقيناها بحوار خاص لموقع"هي". 
 
كان من المنتظرأن نفتتح حوارنا بسؤالنا عن تلك الشخصية الرئيسية "السلطانة هويام" واختيارها لهذا الدور فضحكت وقالت: "من المفارقات أنني اعتذرت عن الـtest الذي يجريه مشرفو العمل بسبب " الغريب" وعدم قدرتي على القيام به بسبب صوتي المبحوح، ولكن الشركة عاودت الإتصال بي وقررت أن اقوم بالتجربة رغم عدم تعافي صوتي وكنت على يقين بأنهم لن يقبلوا صوتي .. وبعد عدة ايام جاء الرد من قناة دبي أنهم أحبوا صوتي عليها واختاروني،  طبعا اريد أن اذكر ملاحظة انهم يرسلون تجربة الاصوات فقط دون ذكر اسماء الممثلين .. وبدأنا التسجيل في اواخر صيف 2011". 
 
هل واجهتك  صعوبات لأداء الشخصية؟
"اوووه" صعوبات كثيرة ولكن سأذكر منها القليل : في بداية الأمر كانت هناك مشاهد باللغة الروسية لكنها لم تكن مفهومة لدي مع انني اعرف قليلاً اللغة الروسية فاستعنت بشخص مقرب مني يتكلم الروسية بطلاقة فقال لنا انهم (الممثلون الأتراك) لا يتكلمون لغة روسية صحيحة فكتب لي المشاهد وساعدني حتى قلتها بنطق روسي صحيح.. ايضاً كنت أصاب كثيراً بإحتقان في الحلق واضطررت للعلاج كل فترة بسبب خشونة المشاهد والصراخ المتكرر. وطبعا نحن نعيد احيانا الجملة أكثر من مرة.. كما كانت لديها حركة تقوم بها وهي التنفّس قبل الكلام او في منتصفه وهذا شيء متعب للمدبلج لكنني اعتدت عليها لاحقا.. واجهت صعوبات ايضاً في الجزء الثالث، طبعاً انا قمت بتكبير صوتي قليلا وبالدوبلاج يجب أن تتحكم بصوتك وعلى نفس الوتيرة لعشرات الحلقات لكن ليست هذه فقط الصعوبة بل كانت هناك مشاهد صعبة جداً فكانت تصدر اصوات وكأنها تختنق لوقت طويل ومعاكس للنفس واستمر هذا الوضع لعدة حلقات تعبت فيها جداً وكنت آخذ قسطا من الراحة كل وقت قليل واشرب شرابا ساخناً مع العلم انني عادة لا آخذ اقساطاً كثيرة من الراحة".
 
اديت الكثير من الشخصيات في الدوبلاج ما الفرق بينها وبين شخصية هويام؟
هذه اول شخصية أقوم بتسجيلها على مدار سنتين والنصف تقريباً طبعاً للجزء الثالث فقط .. ثانياً هي شخصية مركبة وصعبة وجميلة أصبحت أشعر أن هويام صديقتي فكنت اتضايق منها احيانا واحبها احيانا وأتعاطف معها تارة اخرى.. ونقلت لي العدوى بالاكتئاب احيانا أخرى ايضاً  ولا اعرف السبب ولكن أعتقد لأنني أصبحت  أمثل معهم في المسلسل واكتئبت مثلها في الجزء الثالث بسبب صعوبة المشاهد وتكرارها.. لكنني حزنت انها تركت العمل في الجزء الرابع وأنا ايضاً تركته.
 
هل صحيح بان هناك عمل اخر للسلطانة هويام ستقومين بدوبلاج صوته؟
بصراحة لا أعلم بشكل دقيق ان كان لديها عمل جديد سمعت بذلك فقط.. ولكن صوتي أصبح حصرياً مرتبطاً بهذه الممثلة (مريم اوزرلي) وأنا وقّعت عقداً بذلك.
 
لماذا نرى دائما في البلدان العربية يقومون بدعوة الممثلين الاتراك ويتم تكريمهم من دون ان نرى ذلك مع الممثلين السوريين الذين قاموا بدبلجة اعمالهم؟
بصراحة هذا شيء يحزنني كثيرا ويحزن زملائي لاننا نتعب واصواتنا تشهرهم وتوصلهم الى كل الوطن العربي ولكننا لانرى تقديراً ابدا ولا تكريماً من البلاد العربية التي تكرم الممثلين الاتراك، فقط اتمنى من خلال مجلتكم ان يصل صوتنا من خلال هذا العتب اليهم.. وبالنهاية هناك تقدير كبير من الجمهور والحمدلله. 
 
رأيناك كاتبة بأحد الخماسيات، اين اصبح مشروع الكتابة لديك؟
أنا كتبت خماسية "خيانة خرساء" ضمن مسلسل صرخة روح وثلاثية "لطيفة" ضمن مسلسل "تحت سماء الوطن" وصورت وعرضت في رمضان 2013 والحمدلله نالت الإعجاب من الناس وزملائي واساتذتي وشجعوني على المضي بالموضوع ... وها انا الآن بدأت مشروعي الخاص، مسلسل طويل لكنه سرّ الى الآن  ولا اريد حالياً الإفصاح عنه. 
 
ماذا عن الاستقرار والعائلة والحب؟
أحب الاستقرار والعائلة واتمناها مثل اي فتاة لكن  أحب أن يتم الأمر بالتوازن مع الفن لا أحب مستقبلا ان اهمل عائلتي على حساب عملي ولا أن اهمل عملي الذي بنيته لسنوات عديدة إن كان التمثيل أو الكتابة أو اي مجال أعمل به في الإعلام مستقبلا.