حوار خاص مع مع مصمّمي دار Taller Marmo

غالبا ما تسعى دور الأزياء المحلية للوصول إلى العالمية من خلال إطلاق المجموعات في أبرز عواصم الموضة شأن ميلانو، باريس، ونيويورك. أما مع مؤسسي دار Taller Marmo المصمم الإيطالي "ريكاردو أوديسيو" Riccardo Audisio، والمصمم الأرجنتيني "ياغو غويكوتشيا" Yago  Goicoechea، فالأمر كان معاكسا تماما، كونهما تركا ميلانو، حيث بدأت قصتهما مع تصميم الأزياء، حملا أمتعتهما وقدما إلى دبي لتأسيس الدار، لبدء مغامرة استثنائية حافلة بالمفاجآت. ريكارود وياغو يأخذان عملهما كثيرا على محمل الجد، فهما لم يكتفيا بابتكار مجموعتين في السنة، بل 5 مجموعات، منها مجموعة رمضانية. تصاميمها محافظة وعصرية في آن، تلبي متطلبات المرأة الخليجية والعربية. معهما كان هذا اللقاء. 
 
قمتما بتأسيس الدار في العام 2013. كيف تم اللقاء بينكما؟ وكيف بدأ التعاون؟
التقينا في ميلانو أثناء الدراسة في معهد "إستيتوتو مارانغوني" Marangoni Istituto في العام 2012، وخلال السنة الدراسية الثانية، قررنا ترك الكلية لتأسيس علامة تجارية خاصة بنا. في صيف 2012 بدأنا بابتكار القطع، والبحث عن أقمشة جديدة، وخلق اتجاه وأسلوب علامتنا التجارية. وقد كان الأمر بمنزلة مخاطرة كبيرة، ولكن ناجحة. 
 
لماذا قررتما القدوم إلى دبي وتأسيس علامتكما التجارية هنا؟ 
بعد أن انتهينا من تصميم المجموعة الأولى، بدأنا بالتفكير حول المكان الذي نريد أن نُطلق منه علامتنا التجارية، وارتأينا أن إطلاق الدار من دبي فكرة جديدة وجريئة، فقمنا بحمل حقائبنا وأمتعتنا، وقدمنا إلى دبي لتأسيس الدار وإطلاقها والبدء من نقطة الصفر. 
 
إلى أي مدى تختلفان في الآراء؟
نحن نختلف بشكل دائم ومستمر، إذ نتمتع كلانا بشخصية قوية ومسيطرة من جوانب مختلفة، لذلك نتجادل كثيرا وغالبا ما تكون أحاديثنا طويلة جدا. نحن نتناقش في مختلف تفاصيل الدار، بدءا بمصدر وحي المجموعة المقبلة، وصولا إلى أدق تفاصيل الخياطة.
 
ما أبرز التحديات التي تواجهانها عادة خلال ابتكار مجموعة جديدة؟ 
التحدي الأكبر بالنسبة إلينا هو الوقت. هذا العام قررنا ابتكار Pre Collections أو مجموعات ما قبل خريف وشتاء، ولذا يجب أن نطرح 5 مجموعات في العام، هي مجموعتان رئيسيتان، ومجموعتا Pre Collections، ومجموعة خاصة بشهر رمضان. إلى ذلك، بدأنا نشارك في أسبوع الموضة في ميلانو، ومن ثم فإن كل قرار يجب أن يُتخذ بشكل جدي وسريع لكي نستطيع طرح كل هذه المجموعات. 
 
كيف تصفان أسلوب الدار في بضع كلمات؟
أنيق، محافظ بأسلوب جديد، عصري وغير مرتبط بأي زمان. 
 
ريكاردو أنت من إيطاليا وياغو من الأرجنتين. إلى أي مدى أسهمت جذوركما بالتأثير في التصاميم وفي أسلوب الدار؟
ريكاردو: علامتنا التجارية مرتبطة بشكل مباشر بإيطاليا من نواحٍ عدة. خلال فترة الدراسة في إيطاليا، تعلمنا تقنية التصميم على الطريقة الإيطالية، لذلك قررنا الإكمال في صناعة النسيج والموارد الكاملة في إيطاليا. 
 
ياغو: إن الخياطة الإيطالية تؤثر بشكل مباشر في تصاميمنا. أما أنا شخصيا، فلا أشعر بأن جذوري الأرجنتينية تؤثر في تصميمي وفي الدار، لكن لدي مشاريع عديدة مستقبلية في ذهني مرتبطة بشكل مباشر بالبراعة الحرفية الأرجنتينية، وهو الأمر الذي سيكون له تأثير مهم في الدار. 
 
إن مجموعة ربيع وصيف 2015 هي عملية ومريحة بامتياز. من أين استوحيتما التصاميم؟
استوحينا المجموعة من العلاقة التاريخية التي تجمع بين الشرق والغرب. عدنا بالتاريخ واستوحينا من أيقونة الموضة في بداية القرن العشرين Marchesa Luisa Casati، وقد درسنا التواصل بين الغرب والشرق في هذه الفترة الزمينة، إضافة إلى فترة السبعينيات. هذا وقد أردنا أن تكون الراحة من العناصر الأساسية للمجموعة، إضافة إلى الليونة والنعومة. 
 
لماذا لعب القفطان دورا جوهريا في المجموعة؟
في كل موسم نتحدى أنفسنا لدراسة زي أيقوني في الثقافة العربية، وتقديمه بشكل عصري وجديد، وقد وقع الاختيار هذه المرة على القفطان، وقد اخترنا قماشا حريريا راقيا جدا من الجاكار، وهو ذو تأثير ذهبي ومطلي أنيق.
 
ما القطعة المفضلة لديكما في المجموعة؟
ريكاردو: أحب تنورة "برافو" Pravo، وهي تنورة زهرية مطرزة ذات تصميم مستوحى من حقيبة السبعينيات، والتي ستكون متوافرة في متجر Sauce في دبي. 
 
ياغو: قطعتي المفضلة هي فستان "بروفيلو" Profilo، وهو فستان مستوحى من لوحة لـ "كاستي ماركيزا" Marchesa Casati رسمها الفنان "جيوفاني بولديني" Giovanni Boldini في العام 1914، والتي ستكون موجودة في متجر Leo في مدينة خُبر، وهو أحدث متجر تجزئة تعاملنا معه مؤخرا. 
 
دار "تالر مارمو" Taller Marmo جديدة على ساحة الموضة المحلية، هل تشعران بأنكما تلقيتما الدعم اللازم لتحسين الدار وتطويرها وتعزيز انتشارها؟ 
منذ البداية الصحافة كانت أكثر من داعمة لنا، وهذا أمر أساسي لكون الدار جديدة نوعا ما. 
 
ما أبرز احتياجاتكما لتطوير الدار وتحسين حضورها؟ 
نشعر بضرورة الحصول على دعم من مجتمع الموضة، ليس فقط لتطوير علامتنا التجارية، بل لتطوير وتحسين قطاع الأزياء والموضة في دبي وفي منطقة الخليج. 
 
كيف تنظران إلى قطاع الموضة والأزياء في دبي والمنطقة؟ 
من المثير جدا أن نراقب تطور مشهد الموضة في دبي، بداية مع عروض "فاشن فوروورد" Fashion Forward، مرورا بتأسيس "حي دبي للتصميم" Dubai Design District، وصولا إلى تأسيس "مجلس دبي للتصميم والأزياء" Fashion and Design Council. 
 
ما الدار العالمية المفضلة لديكما؟ 
نحب كثيرا بساطة دار "ميلا شون" Mila Schon، ورقي دار "بول بواري" Paul Poiret. 
 
هل تصممان لامرأة ذات مواصفات محددة؟ 
كل مجموعة مستوحاة من أيقونة موضة، مثل النجمات الإيطاليات، داليدا، و"باتي برافواند" Patty Pravoand، و"ماركيزا كازاتي" Casati Marchesa، و"بيغي غوغنهايم" Peggy Guggenheim. 
 
أخيرا، ما مشاريعكما المستقبلية؟ 
في كل مجموعة، نقوم بتطوير قصة ومفهوم معين للمجموعة، جامعين بين العقول المُبدعة والفنانين، كما نحن في طور الانتهاء من مجموعة Pre-Fall  ما قبل خريف المرتقبة.