محاور المشاهير عدنان الكاتب يحاور النجم العالمي المحبوب أنطونيو بانديراس Antonio Banderas

خلال إعلان العطر

خلال إعلان العطر

 أنطونيو بانديراس

أنطونيو بانديراس

 أنطونيو بانديراس

أنطونيو بانديراس

 أنطونيو بانديراس

أنطونيو بانديراس

اعترف النجم العالمي المحبوب أنطونيو بانديراس Antonio Banderas في هذا الحوار الخاص بـ"هي" أن الرائحة بالنسبة له كالموسيقا تماما، لأنها تحفز الخيال وتثير الذكريات.. وأشار إلى أنه ينجذب للروائح المتعلقة بذكريات الماضي، أو الأشياء التي لاتزال تحرك مشاعره حتى اليوم، وخاصة الرائحة الطبيعية النضرة ورائحة زهر البرتقال والبخور وإكليل الجبل إلى شوارع بلدتي التي تعيده إلى شوارع بلدته وطفولته في الأندلس.
 
عن بداية عمله مع عالم العطور يقول أنطونيو بانديراس: بدأت منذ أكثر من سبعة عشر عاما، وكانت في تلك الأيام تجربة عابرة لم أكن أظن أنها ستستمر طويلا، لكنها تحولت إلى علاقة رائعة وطويلة، وسبب نجاحها طريقة التطور والعمل الجماعي، علما أنني غيرت طاقم العمل على عطوري أكثر من مرة. وأنا سعيد لأنني وفريقي نجحنا في أسر مخيلة الناس في كل العطور.
 
ماذا عن عطرك الجديد ملك الجاذبية King of Seduction؟
يمكنني القول إنه للرجل الذي يحب الاستمتاع بالحياة. الصادق مع نفسه، والذي يدرك تماما طريقة مشاركة حبه للجمال، ذوقه في الترفيه والاحتفال. رجل ملك الجاذبية ليس شخصا متباهيا: ببساطة هو فقط نفسه. وسلاحه حبه للحياة. قد تكون ثريا أو مشهورا، لكنك تفتقد تلك النار المشتعلة في داخلك، وإذا كنت لا تعرف كيف تشارك بها تكون قد خسرت اللعبة.
 
باعتبارك من أكثر الذين يحبون "لعبة الجاذبية" هل من قوانين أو أسلحة خاصة لها؟ وما هي الأمكنة المناسبة لهذه اللعبة؟
لكل منا سلاحه الخاص في لعبة الجاذبية، لكن بالنسبة لي ليس هناك قواعد. يجب أن تسمح لنفسك بأن تنجذب وتتفاجأ: نظرة، حضور ما، سحر جذاب، عبير عطر، كل شيء يمكنه أن يحظى بانتباهك وفي أي وقت.
 
ومن وجهة نظري كرجل إسباني! يضحك.. لعبة الجابية تشبه الحياة، لكنها أفضل. إنها الاستمتاع بالمرح في كل الأوقات: الرفقة الجيدة، الأضواء، الموسيقا، أهم شيء في الموضوع هو الاحتفال قليلا عندما تسمح الحياة بذلك. بهذه الطريقة تتقد النار في داخلك، وتبقى مشتعلة، المرأة المحبة والزوجة الوفية تدرك ذلك.
في لعبة الجاذبية لا يتعلق الأمر بطريقة، بل بالشغف.. الاحتفاظ بحبك للفضولية سليما وحواسك متنبهة.. معرفة طريقة النظر، وطريقة الإحساس، وطريقة الإدراك، الشغف الذي تلهمك به شريكة حياتك وشجاعتها في جذبها إليك.
 
الدور الجديد الذي تلعبه في حملة عطرك الجديد.. هل يجسد شخصيتك؟
قد يكون "ملك الجاذبية" أنا، أنت أو أي أحد آخر، جميعنا نمتلك تلك النار المشتعلة في داخلنا.. جميعنا نتمتع بإحساس ملكي ما دمنا أصيلين ونتصرف كسادة محتَرمين. فملك الجاذبية ليس شخصا يضع تاجا على رأسه، بل هو من يفوز بقلب من يحب.
 
وقد عايشت خلال سنوات عملي الطويلة الكثير من الأساليب المختلفة، ولعبت شخصيات مختلفة وكثيرة جدا، ومن الطبيعي أنني كلما أكبر أحمل إضافات جديدة إلى كل دور ألعبه، وأكتسب المزيد من الخبرة.
 
أخيرا ما هي أمنياتك ومشاريعك القادمة؟
أمنيتي أن اتعلم كل يوم شيئا جديدا في التمثيل والإخراج والتصوير.. أرغب في الوقوف أمام ووراء الكاميرات، وأن أستمتع بالعمل على قصصي الخاصة، وأتمنى أن استمر في الكتابة وخصوصا كتابة الشعر والحوارات والقصص القصيرة أيضا، والتقاط الصور وخصوصا بالأبيض والأسود .
 
عايشت خلال سنوات عملي الطويلة الكثير من الأساليب المختلفة ومن الطبيعي أنني كلما أكبر أحمل إضافات جديدة إلى كل دور ألعبه وأكتسب المزيد من الخبرة