فريدريك مال لـ موقع "هي": أعشق سحر الشرق وخلقت عطر (الليل) للمرأة الخليجية

 فريدريك مال

فريدريك مال

 فريدريك مال في حديثه مع موقع هي

فريدريك مال في حديثه مع موقع هي

فريدريك مال أما القسم الخاص بعطوراته في متجر بومينغديلز في دبي.

فريدريك مال أما القسم الخاص بعطوراته في متجر بومينغديلز في دبي.

 فريدريك مال

فريدريك مال

 فريدريك مال بعدسة موقع هي

فريدريك مال بعدسة موقع هي

يباع عطر الليل من فريدريك مال بشكل حصري في متجر بلومينغديلز في دبي

يباع عطر الليل من فريدريك مال بشكل حصري في متجر بلومينغديلز في دبي

إنه فريدريك مال Frederic Malle سيّد العطور الفرنسية الفاخرة الذي حضر إلى دبي ليطلق آخر عطوراته "الليل The Night" وقد كان لموقع "هي" النصيب الأكبر من الوقت الثمين لهذه الشخصية الرائعة التي تفيض بتواضع جم وأناقة فرنسية لا يشوبها شائبة لإجراء هذا اللقاء المميز حول العطر والحياة والمرأة الخليجية أيضاً .. 
 
-حضرت من فرنسا بشكل خاص لكي تطلق عطر "الليل" في دبي .. هل لك أن تحدثنا عن أهمية هذا العطر بالنسبة إليك؟
قد تعود قصة هذا العطر إلى سنوات بعيدة فقد كنت مفتوناً منذ طفولتي بسحر بشذى العود  فقد كان والدي يعمل في مجال الفندقة وكنت أزوره كثيراً خلال عمله حيث كنا نتناول الغداء معاً في فندق بلازا أتينيه حيث كان يستضيف الكثير من كبار الشخصيات من الخليج العربي وكانوا دائماً يفوحون برائحة العود العربي الرائعة. وقبل عدة سنوات ناقشت الفكرة مع دومينيك روبيون الذي عملت معه لأكثر من ربع قرن واقترحت عليه إطلاق عطر يحمل رائحة العود الأصلي ولكن بطريقة عصرية فاخرة وبالفعل بدأنا العمل عليها؛ ومن ثم ذهبت إلى عشاء عمل وكان ضمن الحضور سيدة خليجية كانت تفوح بلمسةرائعة من العود واستطعت على الفور تمييز العطر الآخر الذي تضعه وهو عطر  Portrait of  a Lady الأشهر بين عطورات داري .. فزاد تصميمي على تقديم عطر يحمل العود الأصلي الذي تفخر به هذه المنطقة وكانت النتيجة هي عطر "الليل The Night" الذي خلقته خصيصاً للمرأة الخليجية. 
 
-مالذي يجعل عطر "الليل" مختلف عن غيره من العطورات التي تطلقها علامات شهيرة وتحمل العود أيضاً؟ 
الحقيقة هي أني فخور جداً بتقديم عطر" الليل" الذي يقدم العود الصافي كما ينبغي أن يكون وينبع ذلك من احترامي لتراث هذه المنطقة التي هي أعتبرها الوحيدة في العالم بمحافظتها على رائحتها المميزة الفاخرة حيث لم تتخل عن موروثها في عالم العطورات. ولذا أجد أن ما تقوم به بعض العلامات العالمية من تسويق باستخدام كلمة "العود" في منتجاتها العطرية هو أمر مضلل و مشين .. وذلك لأن العود جزء لا يتجزأ من التراث الجميل لمنطقة الخليج العربي ويجب التعامل معه باحترام يليق به. لعلي بتقديم هذه العطر لم أبتكر شيئاً جديداً ولكنه حقيقي بالتأكيد فهو يحمل العود الأصلي وكما تعلمين بالطبع فالعود يتمتع بعبير قوي تطلب منا عمل اختبارات عديدة حتى نصل إلى النتيجة المطلوبة عبر خلطه بطريقتنا ولمستنا الفرنسية ليظهر برائحة غنية ولكن عصرية أيضاً. 
 
-مالذي تعشقه في عالم الشرق والخليج العربي لكي يجعلك تخصص عطراً للمرأة الخليجية وباللغة العربية أيضاً؟ 
آه يا إلهي .. من أين أبدأ يا ترى؟ أعشق أناقة المرأة الخليجية في حركتها وسحرها الذي ينبع من عباءتها حيث لا يظهر منها سوى وجهها وكفيها وأجد ذلك أمراً مثيراً للاهتمام بشكل خاص لأن التركيز يكون على العينين ولغة الجسد وهو أمر ساحر بالفعل. كما أني أحترم اللغة العربية رغم أني لا أتقنها ولذا اخترت أن يحمل العطر اسم "الليل" حيث أن وقت الليل مهيمن في منطقة الخليج العربي ليس فقط خلال شهر رمضان المبارك .. فساعات الليل هي التي تجمع الأحبة سواء المناسبات الخاصة أو الاجتماعية.