النجمة السورية نظلي الرواس: مسلسل "إتهام" إضافة وأعترف باستخدام البوتوكس

لطالما اعتبرت نفسها محظوظة بزواجها من الفنان جلال شموط فهو ليس زوجها فقط بل حبيبها وصديقها وملاذها الأخير. سطع نجمها منذ ظهورها الأول في الدراما السورية لتكون المميزة في أعمالها. إنها النجمة السورية نظلي الرواس، التقيناها وكان الحوار التالي.
 
ماذا عن مشاركتك بالموسم الرمضاني الحالي ؟ 
في موسم 2014 كان لي شرف العمل تحت عين المبدع حاتم علي بعمل "قلم حمرة". لعبت شخصية جودي مدرسة بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم النقد، وهي "عانس" يقوم أساس حياتها على إيجاد الشريك وذلك يتقاطع مع الأحداث ببطلات العمل كاريس بشار وسلافة معمار وطبعا مع مشاركة أهم نجوم الدراما السورية.
 
قلم حمرة عمل جريء برأيك هل يستحق هذا التعتيم؟ 
قلم حمرةعمل سوري بامتياز يحمل كل الجرأة والواقعية الموجودة بمجتمعنا وكاتبة بأهمية يم مشدي تستطيع نقل كل هذه الجرأة المدروسة بطريقة سردها للأحداث من خلال حواراتها الحياتية البسيطة العميقة ويكمل مخرج العمل و يضع لمسته الفنية ورؤيته المميزة. أنا شخصيا لست مع نظرية المؤامرة، ومسألة بيع العمل بيد شركة الإنتاج وصاحب رأس المال ومن المعروف أنه بالموسم الرمضاني ممكن أن تظلم أعمال على حساب أعمال أخر .إلا أن عمل "قلم حمرة" حقق نجاحا ملحوظا على القناة التي تعرضه و"اليوتيوب". 
 
هل ترين أن الدراما السورية لهذا العام تطرقت للأزمة الامنية؟ 
طبعا تطرقت للأزمة. الأزمة السورية واقع حياتي نعيشه منذ أربع سنوات و لا بد من وجوده بالدراما. هذا هو الواقع الحياتي الذي تكلمت عنه.
 
أمام هذه الأزمة  كيف تقيمين الدراما السورية؟ 
الدراما السورية صناعة موجودة بالرغم من الشح الإنتاجي الذي كان سببه الأساسي الأزمة التي تمر بها سوريا. وهنا أتوجه بالشكر لكل شخص حاول أن يبقي على هذه الصناعة بالرغم من الصعوبات والأوضاع و خصوصا الفنيين والفنانين الذين أتموا أعمالهم بسوريا ترفع لهم القبعة .
 
كان لك مشاركة بعمل عربي كيف تقيمينها؟ 
مسلسل "اتهام" تجربة مهمة جدا بالنسبة لي، رغم مساحة الدور الصغيرة إلا أنني استمتعت بها وخصوصا بوجود أسماء كبيرة لبنانية ومصرية أحببت التجربة ونتائجها الحمد لله جيدة وإن عرضت علي سأكررها مجدداً وبكل سرور.
 
ما رأيك بالأعمال المشتركة؟ 
طبعاً أنا معها فعندما تحقق الشروط المطلوبة لا أتوقع أن هناك أي مانع، في النهاية هذه الشراكة فرصة تبادل للأساليب والخبرات الموجودة بنفس المجال، بالإضافة لتحقيق إنتشار أكبر للعمل المراد إنتاجه.
 
برأيك هل هذه الأعمال تسرق نجوم الدراما السورية وصناعها؟
الدراما السورية ليست حكراً على أشخاص معينين والنجوم الموجودين فيها كما وضعوا بصمتهم وحققوا نجاحاً في الدراما السورية سينجحون بإذن الله في الدراما الأخرى فالإبداع يفرض نفسه أينما وجد وفي النهاية الموضوع عرض وطلب وله شروط يفرضها كل شخص كما يرى الأمر في النهاية نستطيع تسميتها تبادل ثقافات وخبرات ولا نستطيع أن نتغاضى عن أمر مهم جدا وهو بأن الساحة الفنية العربية كبيرة وتتسع للجميع.
 
علاقتك بزوجك الفنان جلال شموط كيف تتحدثين عنها؟ 
علاقتي بجلال مهما حاولت أن أقيمها أو أتحدث عنها لن أستطع أن أعطي جلال جزءاً من حقه من الممكن أن يقول الناس إنني أبالغ بكلامي هذا ولكن جلال شخص لا يوجد أحن منه ولا أوفى و لا أطيب من قلبه. ببساطة هو ليس زوجي فقط فهو حبيبي ورفيقي وصديقي وهو ملجأي الوحيد لأشكي همومي يكفيني بأنني أشعر معه بالأمان و أحب أن أقول له أنا متأكدة بأنني مرضية من ربي حتى أرسلك لي أنا أفتخر بك و أحبك.
 
يقال بأنك صديقة الجميع والكل يحب نظلي ولا نجد والحمدلله من ينتقدها كيف تحافظين على حب الجميع؟ 
الحمد لله إن شالله أكون أستحق هذا الكلام وأن أكون عند حسن ظن الناس بي فالمحبة من عند رب العالمين و ببساطه أنا إنسانة متصالحة مع نفسي و الأولوية الأولى في حياتي لعائلتي ومن بعدها يأتي عملي ومن ثم الحياة أتمنى أن لا أكون قد قصرت اتجاه أي شخص كان و أنا أعتبر أن أهم شيء في الحياة هي الصراحة على الرغم من أنني شخصية غير دبلوماسية أحاول دائماً أن أضبط هذا الخصلة السيئة بي. (تضحك). 
 
الجمال كما هو معروف شغل المرأة وشاغلها كيف تحافظين على رونقك ورشاقتك؟ 
أنا بطبيعتي أحب المنزل، لا أدخن لا أحب السهر أنام مبكراً لست ممن يحبون ممارسة الرياضة لكنني أضطر أحيانا للضرورات. وببساطة من لديه أولاد بعمر بناتي تأتي الرشاقة والطاقة اليهم...  أنا لا أنكر بأنني خضعت مؤخراً لحقن البوتوكس فهو أصبح ضرورة لكل سيدة وليس حكرا فقط على الفنانين ولكن بنسبة قليلة كي لا تتغير تعابير الوجه ففي النهاية أنا ممثلة وتعابير وجهي هي الأهم بالنسبة لي.
 
هل تواكبين الموضة؟
أهتم بأخر صيحات الموضة من خلال متابعتي لبعض القنوات وبعض صفحات مصممي الأزياء ولكن دائماً أنتقي ما يناسبني.
 
كلمة أخيرة لموقع "هي"؟ 
 شكراً لاهتمامكم ومتابعتكم لنا و تسليط الضوء على حياتنا الاجتماعية كما الفنية، لأنها التي تقربنا من الناس وتزيد من خلال اهتمامكم بمتابعتنا. شكراً "هي".