فوزية الطاسان لـ"هي": مركز "سليسلة" منصة عصرية لتطوير الحرفة السعودية

منتجات مركز سليسلة من أعمال الأسر المنتجة التي ترعاها جمعية الفيصلية.

منتجات مركز سليسلة من أعمال الأسر المنتجة التي ترعاها جمعية الفيصلية.

يسعى مركز سليسلة في جهود حثيثة لنقل الحرفة السعودية إلى العالمية

يسعى مركز سليسلة في جهود حثيثة لنقل الحرفة السعودية إلى العالمية

 منتجات مركز سليسلة .. مزيج بين التراث والحداث

منتجات مركز سليسلة .. مزيج بين التراث والحداث

 ركن مركز سليسلة في معرض الشرق الأوسط للأزياء

ركن مركز سليسلة في معرض الشرق الأوسط للأزياء

حقائب سليسلة المميزة تلقى زواجاً كبيراً لدى الشابات

حقائب سليسلة المميزة تلقى زواجاً كبيراً لدى الشابات

 تنوعت منتجات الجميعة بين الأزياء والاكسسوارات و الحقائب وكذلك المباخر

تنوعت منتجات الجميعة بين الأزياء والاكسسوارات و الحقائب وكذلك المباخر

موقع هي – لمى الشثري
 
يمثل مركز "سليسلة" الأسلوب الحديث في إدارة الأسر المنتجة؛ حيث لدينا شابات تم تدريبهم وتوظيفهن بدوام كامل في المركز ليعملن على التصاميم والمنتجات التي يقدمها مركز "سليسلة" والمصنوعة من خامات سعودية وأيادٍ سعودية وأفكارٍ سعودية... هكذا بدأت فوزية عبدالرحمن الطاسان المديرة العامة لجمعية الفيصلية الخيرية الحديث مع "هي" حول مشاركة مركز "سليسلة" في معرض الشرق الأوسط للأزياء [email protected] الذي أقيم الأسبوع الماضي في مركز دبي التجاري العالمي.    
 
تضيف السيدة فوزية قائلة:" مركز "سليسلة" هو أحد المراكز التابعة لجميعة الفيصلية الخيرية النسوية بجدة والتي لديها اهتمامات بما يخص الأسر الفقيرة والمعاقين والأيتام حيث تقوم على التنمية الشاملة في كل الفئات التي تخصهم؛ فقد اعتمدنا برامج تدريب للشباب والشابات من الأسر الفقيرة لتأهيلهم للعمل وكذلك التدريب المنتهي بالتوظيف". 
 
وتكمل حديثها قائلة: "تركز "سليسلة" على المنتجات الحرفية التي أساسها من النخلة مثل السعف والسدو أيضاً حيث بدأنا في تطوير منتجات أخرى من النخلة سوف يعلن وقتها في حينها. كل منتج يقدمه مركز "سليسلة" يضم جهوداً من أكثر من ورشة في المركز وأكثر من منطقة في المملكة؛  بمعنى أننا قد نرى في القطعة الواحدة زينة من الكروشيه أو فن حياكة الخيوط والتي تقوم بها عادة فتياتنا من ذوات الاحتياجات الخاصة مثل الصم والبكم بالإضافة إلى جزء آخر من السعف التي عادة ما تصنعه الكبيرات في السن من الحرفيا تفي القطيف ومشغولات السدو من الجوف". 
 
أما عن مشاركة "سليسلة" في دبي فتخبرنا الطاسان قائلة: "لنا تجارب عديدة ناجحة في دول الخليج مثل الكويت وقطر حيث نرجو من خلالها فتح خطوط للتواصل وترويج منتجات المركز؛ ولعل أنجح تجاربنا في دول الخليج حتى الآن هي في الكويت فالمجتمع الكويتي ذواق ومحب لمنتجات "سليسلة" سواء على مستوى النساء حيث أن منتجاتنا المميزة من حقائب "سليسلة" تلقى رواجاً عالياً بين الشابات ونطمح إلى المنافسة في هذا المجال. وكذلك الرجال أيضاً الذين يستخدمون بعض منتجاتنا للديوانيات أو المجالس الرجالية. أما في الإمارات فقد استطعنا بفضل من الله عقد اتفاقيات تسويقية مبدئية في المنطقة من خلال الفنادق وقطاع الضيافة وتشمل خططنا المستقبلية أن يكون لنا حضور في القرية العالمية بمشيئة الله".
 
وعند سؤالها عن الدعم الذي تحتاجه الجميعة لتكمل مسيرة عطائها تقول: "شريكنا الاستراتيجي هو مؤسسة الأمير الوليد بن طلال ونلقى منها الدعم والتشجيع لتخطي الحدود الإقليمية والتوجه نحو العالمية لتقديم التراث السعودي والحرفة المحلية إلى العالمية بأسلوب عصري و بخطط تسويقية ذكية لكي تكون صناعة تغزو الأسواق الدولية".
 
يذكر أن إنشاء مركز "سليسلة" يعود إلى عام 2005م وهو أحدث المراكز الأربعة التابعة لجميعة الفيصلية الخيرية التي تم إنشاؤها عام 1976م.