حصريا... "هي" تلتقي النجمة الفرنسية "سيسيل كاسيل" Cecile Cassel

Cecile Cassel

Cecile Cassel

Cecile Cassel

Cecile Cassel

Cecile Cassel

Cecile Cassel

Cecile Cassel مع الاستاذ عندنان الكاتب اثناء اجراء المقابلة

Cecile Cassel مع الاستاذ عندنان الكاتب اثناء اجراء المقابلة

Cecile Cassel

Cecile Cassel

Cecile Cassel

Cecile Cassel

حوار: عدنان الكاتب Adnan ALkateb

قبل الدخول في تفاصيل هذا الحوار أود الاعتراف بأن انطباعي الأول عن النجمة الفرنسية "سيسيل كاسيل" Cecile Cassel لم يكن صحيحا، فقد اكتشفت أنها تخفي خلف مظهرها القوي والغامض امرأة أكثر تواضعا وبساطة مما أعتقد، بل أكثر مرحا وصراحة وسحرا. هذه النجمة الممثلة والمغنية الشهيرة، خصت "هي" خلال تواجدها في دبي بجلسة حوارية امتدت لوقت طويل، وتخللتها استراحة ودية في حديقة جناحها المميز في فندق One&Only The Palm بجزيرة النخلة، وأبدت سيسيل إعجابها الشديد بـ"هي" بعد أن تصفحت عدة أعداد منها، وأثنت كثيرا على غلاف العدد الخاص لشهر نوفمبر الماضي.
 
في البداية سألتها عن أول تعاون لها مع دار "روشاس" Rochas التي اختارتها وجها لعطرها الجديد Le Secret de Rochas فأجابت: 
أنا فخورة جدا بهذا التعاون، عندما التقيت جان ميشيل دورياز (مصمم العطر) على وجبة الإفطار، وبدأنا نتحدث حول العطور وما يتعلق بها، نسيت أننا كنا بصدد التحدث عن العمل، لدرجة أن مدير أعمالي نبهني إلى وجوب التحدث عن تفاصيل العمل وطريقة التعاون. 
 
هل ترددت قبل الموافقة على عرضهم؟
لا أبدا، لأنني أعرف هذه الماركة جيدا، فجدتي كانت تستخدم عطرهم "أو دو روشاس" Eaud de Rochas، وأمي أيضا كانت تمتلك عطرهم "فام" Femme، أنا فخورة فعلا باختيار هذه الدار العريقة لأكون وجه عطرها الجديد، لأنني نشأت في عائلة تتوارث حب عطورها .. هناك فعلا قصة ارتباط طويل بمفهومه العائلي مع هذه الدار. 
 
ما الذي جذبك إلى هذا العطر الجديد Le Secret de Rochas؟ 
أحسست منذ الوهلة الأولى بأنه ممزوج بحب يمتد لعقد من الزمن. جذبني برحيقه ولمساته المميزة التي تمزج بين الورد والفواكه، وخاصة المانغو، والدراق، وزهر المشمش، والفل الهندي، والباتشولي، والمسك... وقد أعجبتني لمسة الغموض التي أضيفت إليه من شجرة الأوسمانتوس الغالية الثمن، لأن استخدامها في عالم العطور شيء حصري جدا، فهي ليست غالية فقط، بل تحمل أيضا رمزية خاصة في الصين، لأنها تعتبر عنوان السعادة للعشاق الذين يتبادلون عهود الحب تحت ظلها.
 
وهل أنت راضية عن طريقة ظهورك في الحملة الإعلانية؟
طبعا راضية، فتصوير الفيلم كان شبيها بالدخول إلى قصة خيالية. كنا نصور في براغ، وأعدنا تشكيل عالم الأناقة الباريسية الذي يعد صميم وروح دار Rochas. لقد كان الأمر جميلا جدا وأشبه بالحلم، مع ديكورات رائعة.
 
هل تطمحين إلى أن تتوسع علاقتك مع الدار لتصبحي وجهها أيضا في الأزياء والموضة؟ 
بالتأكيد، وسأكون فخورة بذلك، أنا حاليا مع العطور، ولا أدري عن المستقبل، دعنا نرى إلى أين ستأخذنا الأيام.
 
لنتحدث عنك وعن حياتك الخاصة، أين تسكنين؟ ومع من؟ وكيف تبدئين يومك؟ ماذا تفعلين فور استيقاظك؟
أسكن في باريس، ولن أقول مع من، أول ما أقوم به في الصباح الاطلاع على بريدي الإلكتروني من هاتفي المحمول، أعرف أن هذا أمر فظيع! لكن لا بد من ذلك، علي مراجعة البريد الإلكتروني والأخبار وغير ذلك قبل مغادرة السرير، ثم أخذ وجبة فطور غنية.
 
أي أنك لست ممن يبدأن يومهن بشرب الماء أو النظر إلى المرآة؟
لا، لا أبدا، ليس هذا هو الوقت المناسب للنظر في المرآة (تضحك)، لا أشرب الماء أبدا في الصباح، لكني أبدأ يومي بتناول الطعام، وفي هذه الأيام أنا منشغلة كثيرا بعملي، والترويح لألبومي الجديد، وأول ما أقوم به حاليا بعد الإفطار وإجراء بعض التمارين لصوتي.
 
كيف تعتنين بصحتك ورشاقتك؟
الرقص الإيقاعي هو سر رشاقتي، كنت وما زلت أحبه، أعتقد أن ما أقوم به من تمارين يرجع إلى كوني آكل كثيرا، فأنا أحب الأكل، وأحتاج بالتالي إلى الحفاظ على بعض التوازن، أنا وبكل بساطة آكل لأشبع شهيتي، الطعام مهم جدا في حياتي، لكنه ليس أهم شيء بالنسبة لي، الأهم هو حبي لعملي الذي أقضي فيه أغلب الأوقات، ومن ثم أن أذهب إلى تمارين الرقص لثلاث مرات في الأسبوع، أنا أعمل كثيرا، أحب العمل كثيرا، وأذهب إليه سيرا على الأقدام، كل مشاويري في باريس سيرا على الأقدام، ولا أستخدم أي نوع من المواصلات.