لطيفة لـ"هي": أعيش بقلب طفل

بعد 4 سنوات من الغياب الفني تعود المطربة التونسية لطيفة إلي الساحة الغنائية بأحدث ألبوماتها "أحلى حاجة فيا " بعد آخر ألبوماتها " أتحدى " الذي طرح في العام 2009 وحقق نجاحا كبيرا. عودة لطيفة كانت متأخرة ولكن جاءت قوية من خلال ردود أفعال جمهورها حيث توالت التعليقات وكلمات الإعجاب في إشارة واضحة بنجاح الألبوم.
 
وفي حديث مع "هي" قالت لطيفة: "جمهوري وحشني كثير، ورغم أن العلاقة بيننا لم تنقطع طوال الفترة الماضية سواء عبر لقاءات في مناسبات مختلفة أو هاتفيا من خلال المقربين منهم أو حتى قنوات التواصل الاجتماعي كنت ألمس حبا جارفا ومطالب بسرعة العودة إلى فني، ولعل هذا الحب وضع مسؤولية أكبر على عاتقي فكانت الدراسة طويلة لاختيار العمل الذي يليق بهذا الجمهور وأيضا يليق باسم لطيفة خاصة وأنني تعودت على تقديم أفضل كل ما هو متميز". 
 
وأضافت: "الحمد لله وفقت في اختيار مجموعة متميزة من المؤلفين والملحنين منهم ملاك عادل ونادر عبد الله ومحمد الجبالي ومحمد عبد المنعم ومحمد الرفاعي، والحقيقة كلهم ممتازين".
 
غياب 4 سنوات ثم عودة مع مجموعة من الشباب يحسب على أنك مغامرة بطبعك؟
تقول لطيفة: "جميل جدا أن يكون الإنسان مغامراً بطبعة، ولكن يجب أن تكون خطواتك محسوبة ومدروسة بدقة لأن المغامرة بدون حسابات ونظام وجهد هي أقرب للتهور وكنت قد جربت ذلك في أعمال سابقة عندما استعنت بالملحن الشاب زياد الطويل في حبك هادي وحققت نجاحا كبيرا وأيضا أغنية أنا ما تنسيش فالتجديد والتطور مع فكر الشباب يفيد ويثري العمل الفني".
 
هناك تساؤلات عن فترة غيابك الطويلة.
تجيب: "التحضير للأعمال الفنية الجيدة يستغرق وقتا طويلا ومنذ بداياتي كنت أجهز ألبوما كل عام وأحيانا ألبومين منذ منتصف الثمانينات ولكن في عام 1999 صدر البوم "واضح" وكان متميزا في ذلك الوقت ثم أستغرق أعداد ألبوم ماتروحش بعيد 3 سنوات ثم فترة زمنية أخرى حوالي 3 سنوات على صدور ألبوم معلومات أكيدة وهي مرحلة تأنٍ، فمثلا ألبوم "أحلى حاجة فيا" يضم 14 أغنية  ويمكنك أن تتخيل كم التحضير والأعداد والاختيار والبروفات والتدريبات ليخرج العمل بهذا الشكل، لدرجة أن الكليب تأجل تصويره عدة مرات خلال عامين نظرا لتطور الأوضاع السياسية في المنطقة العربية".
 
الساحة الغنائية أصبحت مزدحمة بالأصوات والبرامج الغنائية فما هو تفسيرك لهذه الظاهرة؟
توضح:"ظاهرة جيدة لأنها يمكن أن تعطي أصوات جيدة على فترات ولكن ليس كل الموجود على الساحة جيد فكما وصفتها مزدحمة والزحام لا يدل على الجودة ولكن يعني الكثرة وهناك فارق بين الصوت الجيد والأصوات العادية ثم هناك فرق بين ما يطلق عليه مطرب وبين ما يسمى مغني لأن الأول وهو المطرب هو ما يطربك مثل أهل زمان حليم وأم كلثوم وفريد الأطرش وغيرهم لذلك لا يمكن أن يذكر اسم أحد منهم إلا مقترن بكلمة مطرب أما الأن فيقال الفنان كذا أو الفنانة كذا لأنه مغني صوته جميل قادر على الأداء للكلمات بشكل يجذب الناس عند سماعه ولكن هذه الأغنيات لا تعيش مع الناس طويلا لأنها حالة أو ظاهرة تختفي مع أصحابها".
 
ما هي الأصوات الحالية التي تتمتع بلقب مطرب أو مطربة؟
ترد: "مازال بيننا مطربين ومطربات مثل سميرة سعيد وهاني شاكر ولطفي بشناق ومحمد عبده وأصالة ولطيفة وغيرهم".
 
تجربتك في التمثيل توقفت عند فيلم سكوت حنصور...
تقول: "ربما لأنني لم أجد من النصوص ما يناسبني خاصة وأن الساحة السينمائية مرتبكة بكثير من الأعمال وعندما وافقت على فيلم يوسف شاهين كان الموضوع يستحق ذلك من حيث الفكرة وفريق العمل ومساحة الدور ورغم أنه أول عمل إلا أنني كنت البطلة الرئيسية  لفيلم من إخراج العبقري يوسف شاهين، كل هذه المقومات تجعلك توافق، وعندما أجد النص المناسب والوقت أيضا الذي يناسب العمل فلن أتردد في قبوله".
 
سر جمالك الدائم؟
تقول:"الجمال هبة من الله سبحانه وتعالى وهو أمر حسي أكثر منه معنوي فقد ترى إنسان جميل بعيونك والناس لا يرون ذلك، ومع ذلك فمحبة الناس والتقرب من الله وفعل الخيرات أهم من أي جمال، وأنا أعيش حياتي بتلقائية دون تكلف وعلاقتي بالناس متوازنة وهذا سر القبول بين الناس".
 
ما هي أحلى حاجة في لطيفة؟
تقول:"أنني مازلت أحمل قلب طفل".
 
ماذا يسعدك؟
تجيب: "حب الناس ، وفعل الخير".
 
ماذا يؤلمك؟
تقول: "بكاء طفل".
 
حكمتك المفضلة؟
تختم إجابتها قائلة: "أصنع المعروف في أهله وفي غير أهله فإن لم يصادف أهله فأنت أهله".