Olivier Echaudemaison المدير الفني لدى Guerlain يروي لـ "هي" قصة “ألوانُ حياتي"

Olivier Echaudemaison

Olivier Echaudemaison

خاص بـ "هي"
 
"أوليفييه إيشودوميزون" Olivier Echaudemaison المدير الفني لدى "غيرلان" Guerlain مولع بالأناقة والجمال. ومنذ بداية مسيرته المهنية لدى "ألكساندر دو باري" Alexandre de Paris عمل مع عدد من أهم مصوري الأزياء في العالم، وأثبت وجوده كواحد من أهم وأفضل اختصاصيي الماكياج الذين تولوا ماكياج الملكات والأميرات وعميلات "غيرلان" Guerlain المميزات حول العالم، وفي هذا اللقاء يتحدث لـ "هي" عن كتابه الشهير "ألوانُ حياتي" وعن قصة حياته ويخصنا بصوره الشخصية المميزة.
 
يقول Olivier لـ"هي": عملتُ لدى مجموعة "أل في أم إيتش" LVMH منذ بدء مغامرة "جيفانشي" Givenchy قبل عشرة أعوام. وشهدتُ انطلاقتها المذهلة، وشهدتُ على تحولها إلى المجموعة الرائدة في العالم في قطاع مستحضرات الرفاهية. 
 
ويضيف: "لم يكن الحصول على موعد مع برنارد أرنولت المدير التنفيذي الذي كان مشغولا دائما سهلا، لكنه منحني موعدا دام أكثر من ساعة. ولم يكن يدري لمَ طلبتُ أن ألتقي به، لكنه شعر باضطرابي، وسألني عما يمكن أن يرفه عن نفسي، فأجبته: "الجميلة النائمة في مخازنك". عندها، ضحك مدهوشا من دون أن يحزر العلامة التجارية التي كنتُ أقصدها. فقلتُ له: "غيرلان Guerlain!". 
 
لقد فهم حماسي لهذا الاسم الشهير والفريد في عالم العطور، المستقل عن الموضة والمنتجات الجلدية أو المجوهرات، والذي يحتضن عالم العطور غير الملموسة فقط. إنني أشكره على سماحه لي بتحقيق هذا الحلم، واطلاعه على أفضل ما أجيد، وهو بيع الأحلام.
 
وعن بداياته يقول Olivier Echaudemaison: بدأتُ مسيرتي المهنية بجلسات تصوير مع ألكساندر. لقد صففت الشعر، وانتقلت إلى وضع الماكياج، لأنني كنت أحب الموضة. في ذلك الوقت، لم يكن يتوفر اختصاصي ماكياج في جلسات التصوير، إذ إن العارضات في السبعينيات كن يضعن الماكياج بأنفسهن. ولقد تعلمت الكثير من مجرد مراقبتهن والتفرج عليهن وهن يفعلن ذلك. ثم اكتشفتُ مع هارييت هوبارد أيير متعة لا تصدق لتنفيذ رؤيتي الخاصة، وصولا إلى مزج وابتكار تركيباتي وألواني الخاصة. وتلت ذلك أعمال محدودة في أميركا. وبعد ذلك أصبحت المدير الفني في "غيرلان" Guerlain.
 
وعن انطلاقته في تجميل الشهيرات يقول: يمكنكم القول إنني توليت ماكياج أجمل النساء في العالم، لا سيما أشهر أميرات أوروبا، حتى إن ذلك أصبح اختصاصي! تخيلوني، شاب خجول يصل إلى قصر باكينغهام من دون معرفة السبب، ويجد نفسه يضع الماكياج للأميرة آن استعدادا لالتقاط الصور الرسمية لحفل الزواج... يا لها من بداية!
 
وتلا ذلك العمل مع جميع أميرات أوروبا، ومن بينهن الأميرتان الفاتنتان غرايس وكارولين دو موناكو، وعدد من أشهر النجمات مثل: أودري هيبورن، وصوفيا لورين، وآفا غاردنر، وجاكي كينيدي، ورومي شنايدر... علما أن أجمل وجه رأيته حتى الآن هو وجه ليز تايلور. كانت هولاء النساء يجذبن الجميع! ولقد عِشنَ تماما لمنزلتهن.