Dana Caruso خبيرة التجميل العالمية في Coty تكشف لـ"هي" أهم نصائحها للمرأة

Dana Caruso

Dana Caruso

حوار: عدنان الكاتب Adnan Al Kateb
 
بصفتها خبيرة التجميل العالمية في "كوتي" Coty، تعمل Dana Caruso إلى جانب فرق التسويق والمختبر والبحث والتطوير، وتزودها بالتعليمات اللازمة. كما تعمل بشكل وثيق مع قسم العلاقات العامة لإطلاق منتجات جديدة، وتشارك في مناسبات تهتم بالعلاقات العامة في جميع أنحاء العالم. وقد حققت نجاحا كبيرا خلال رحلتها الطويلة، وها هي تخص "هي" بهذا الحوار الغني بالنصائح الجمالية للمرأة العربية.
 
حدثينا بداية عن تجربتك كخبيرة تجميل، وكيف كانت بدايتك؟
في صغري، كانت والدتي تأخذني إلى مانهاتن. وكانت تبيع فساتين للسهرة وحفلات الكوكتيل. كانت قد استأجرت مساحة في صالون لتصفيف الشعر في أوائل السبعينيات. وكنا نطوف مانهاتن لفترة من الوقت فتشتري والدتي فساتين براقة جدا للسهرات. ومهما كانت الموضة آنذاك، لم تكن والدتي تتردد في شراء الملابس التي تجاري هذه الموضة. فكنت أشاهد الأزياء والجمال معا، لأنني كنت أمضي وقتي في صالون تصفيف الشعر يوميا.
وبدأت حياتي المهنية في الثمانينيات كمتخصصة فنية في الأظافر، وعرفت على الفور أنني سأبقى في قطاع الجمال، لكنني كنت أبحث دائما حتى في ذلك الوقت عن الارتقاء والتقدم. فأسست معهدا للعناية بالأظافر والبشرة عام 1996، وكان أول مدرسة تدريب خاصة في الولايات المتحدة الأميركية.
 
ماذا يعني الجمال بالنسبة إليك؟
“بالنسبة إلي، الجمال هو أن أعيش وأنا مؤمنة بأن الجمال يكمن في كل شيء من حولي”.
 
كيف أصبحت المتحدثة باسم الجمال في Sally Hansen؟
بدأت مسيرتي المهنية مع “سالي هانسن” Sally Hansen منذ أكثر من 14 عاما لا سيما عندما استحوذت “كوتي” COTY على “سالي هانسن” Sally Hansen. وباعتبارها إحدى أكبر العلامات التجارية العالمية في قطاع الجمال، قدمت لي فرصة للسفر حول العالم ونشر ليس معرفتي العملية والجمالية فقط، ولكن أيضا معرفتي النظرية.
 
ما التجارب التي ساهمت في تسليط الضوء على نجاحك كخبيرة تجميل؟
عندما طلبت مني “كوتي” COTY أن أظهر في حفل للعلاقات العامة نظمته “سيفورا” Sephora في أوروبا عام 2011 لتمثيل كل من “سالي هانسن” Sally Hansen، و»أو بي آي» OPI باعتباري خبيرة التجميل العالمية في “كوتي” COTY. فهذا الحدث استضاف علامات تجارية عديدة لتقديم جميع أخبار “سيفورا” Sephora، وعلاماتها التجارية الحصرية الجديدة مع التركيز بشكل خاص على الأظافر مع «أو بي آي» OPI، و»سالي هانسن» Sally Hansen. وقد نُظم هذا الحدث الأول من نوعه في منطقة الفنون التاريخية في باريس بفرنسا.
 
كيف تساعدك “سالي هانسن” Sally Hansen على تطبيق ما اكتسبته من خبرة في الجمال؟
أنا محظوظة، بفضل ابتكارات “سالي هانسن” Sally Hansen المستمرة، في بقائي في الطليعة ليس فقط في فن الأظافر، ولكن أيضا في جميع فئات الجمال.
وتمثل Sally Hansen الجمال باعتبارها العلامة التجارية الأكثر شهرة وطلبا منذ أكثر من 50 عاما من الخبرة في الجمال، ومع أكثر من 33 مليونا من العملاء الأوفياء والراضين عن هذه العلامة. وبكونها رائدة في الألوان والابتكار، تعد العلامة التجارية الأولى التي يثق المستهلكون بها في جميع أنحاء العالم. وقد أصبحت تركيباتها للعلاج بالألوان وتكنولوجيا الهلام محط الاهتمام والطلب على الصعيد العالمي. وتقدم مستحضراتها طلاء أظافر متألقة تجف بسرعة وتدوم، وعلاجا مفيدا، وبشكل عام لمسة شاملة ذات جودة مع نتائج مضمونة. تلبي هذه المجموعات جميع الطلبات فضلا عن احتياجات طلاء الأظافر.
 
كيف تساهم Sally Hansen في نشر خبرتها بين النساء من خلال شعارها “افعلي ذلك بنفسك”؟
تتمثل مهمة “سالي هانسن” Sally Hansen في توفير الجمال للنساء من رأسهن حتى أخمص أقدامهن لجميع الأعمار والأعراق والبيئات ومستويات الخبرة. وتعتبر جميع منتجاتها سهلة الاستعمال، حيث تساهم بتمكين وإلهام وتثقيف المرأة لتشعر بالثقة اللازمة.
 
هل تعتقدين أن وصول “سالي هانسن” إلى المرتبة الأولى في العناية بالأظافر في الولايات المتحدة يساهم في شعبيتها في الشرق الأوسط؟
عندما يجرب المستهلكون في الشرق الأوسط ابتكارات “سالي هانسن” سيلحظون سهولة استخدام منتجات التجميل التي تقدمها والمستوحاة من صالونات التجميل، والتي تتمتع بأسعار معقولة، حيث ستحظى بالثقة بصفتها الشركة الرائدة عالميا في مجال العناية بالأظافر والألوان، كما ينظر إليها الجميع حول العالم.
 
ما أهم خمس نصائح يجب على المرأة تطبيقها دائما للحفاظ على جمالها؟
يساهم اتباع نظام غذائي سليم، والترطيب الدائم ونمط الحياة الصحي والمتناسق في ضمان العناية بنظام الدورة الدموية لدينا من أجل تدفق الدم بشكل سليم، الذي من شأنه أن يوفر الأوكسجين و”الغذاء” إلى أنسجة اليدين والقدمين. كما أن تناول الفواكه والخضار الصحية والمكسرات والأسماك والبيض وغيرها من الأطعمة الأخرى الصديقة والمفيدة للأظافر، تساعد على إنتاج أظافر أكثر متانة. ونصيحتي للمرأة: “تناولي الطعام بشكل صحيح ومنتظم، وخذي قسطا وافرا من الراحة، وغذي عقلك وجسمك وروحك”.
 
وهل من نصيحة محددة للمرأة التي تعيش في الشرق الأوسط؟ 
من المهم أن تحافظ على ترطيب بشرتها بسبب المناخات الدافئة في هذه المنطقة. ويجب أن تحافظ على نمط حياة صحي، بدءا بتناول ثمانية أكواب من الماء يوميا وتغذية البشرة بواسطة زيت البشرة والأظافر بالفيتامين “إي” E من “سالي هانسن”. فهذا المستحضر لا يساهم فقط بترطيب البشرة المحيطة بالظفر الطبيعي، وإنما ملين لتمديد حياة الطلاء على الأظافر.
 
تابعوا الحوار كاملا في عدد مجلة هي رقم 238 لشهر ديسمبر.