لعبة الموت تنقلب على سيرين عبدالنور

أصدقاء نايا في لعبة الموت

أصدقاء نايا في لعبة الموت

سيرين عبد النور في مشهد من لعبة الموت

سيرين عبد النور في مشهد من لعبة الموت

عابد فهد في الكواليس

عابد فهد في الكواليس

مشهد من لعبة الموت

مشهد من لعبة الموت

مشهد من لعبة الموت

مشهد من لعبة الموت

من كواليس لعبة الموت

من كواليس لعبة الموت

من كواليس مسلسل لعبة الموت

من كواليس مسلسل لعبة الموت

بدأ العد العكسي لنهاية المسلسل الدرامي "لعبة الموت"، وهو من بطولة الفنانة سيرين عبد النور، والنجمين عابد فهد وماجد المصري، بالاضافة إلى مجموعة من الممثلين مثل نيكولا معوض، مروة عبد المنعم، ميس حمدان، يوسف حداد، فرح بسيسو وباتريسيا نمور وغيرهم. ونسرد لكم تفاصيل الحلقتين 20 و 21 من "لعبة الموت". بعد أن توصل عاصم (عابد فهد) الى خيوط تؤكد أن نايا لم تتنحر بل هربت، تضاعف القلق لدى نايا (سيرين عبدالنور) من فرضية وصول زوجها إليها وقتلها، فباتت تعيش على "أعصابها" في مكان مخبئها. بدأ عاصم ببث سموم الإنتقام من كل من شارك في "لعبة" نايا برأيه، فتمكّن من توتير العلاقة بين فارس وليلى المحامية (أصدقاء نايا) بعد أن أوقع بينهما عاصم وأخبرهما عن رسائل التهديد التي كان يتلاقاها، فقرر فارس مغادرة منزله، كما ان سامية قررت ايضاً مغادرة منزلها بعد الشكوك التي زرعها فيها عاصم عن غرام زوجها بنايا. بعد عودة عاصم من منزل ليلى، اتصل بهشام ليستفسر إن كان فادي قد أخذ منه المال، وإستدرجه إلى الإعتراف بأنه ذهب في إحدى المرات إلى الإسكندرية ليعطي نايا مبلغاً من المال، وبعد أن شعر هشام بالخوف أعطاه عنوان منزل خالة نايا. وأقدم عاصم على احراق يخت جبران (يوسف حداد) وتوجه بعدها إلى شهرزاد (ندى بو فرحات)، هرباً من الشرطة وليبعد عنه الشبهات، فأمضى الليلة في منزلها، وهرعت منال لتطمئن على الوضع فقامت الشرطة بإستجوابها. أثناء إتصال جبران بمنال ليشكرها على ما فعلته، أخبرته أن عاصم قام بإشعال القارب. اصطحب عاصم شهرزاد في نزهة بالسيارة وهما يحتسيان الكحول لدرجة فقدان الوعي، فتدهورت السيارة بهما في الوادي، ومن ثم تم نقل شهرذاد الى المشفى. من ناحيته، قرر كريم تسليم نهى مشروع العمر في القيصر بغية إبعادها عن الشركة، لكنها رفضت الفكرة وخرجت مسرعةً من المكتب وهي تتهمه بأنه يستمر بعلاقته مع نايا، فدخلت بعدها آنجي وأخبرته بإتصال هشام. وبعد أن أخبرت آنجي (مروة عبدالمنعم) كريم بإتصال هشام الذي أخبرها أن عاصم كشف مكان نايا، إتصل كريم بنايا ليخبرها بما حصل، ويطمئنها في الوقت نفسه، إلا أن التوتر سيطر عليها خوفاً من قتلها على يد عاصم فطلبت من كريم ان يتصل بمنزل خالتها ويخبرهم ايضاً أن عاصم كشف الحقيقة. في اليوم التالي، إتصل كريم بنايا ليخبرها أنه سيقوم بنقل خالتها ووالدتها إلى مكان آخر، فقرع أحدهم جرس منزل نايا فإزداد خوفها من أن يكون عاصم قد وجدها، ورفضت أن تفتح الباب. من جهة اخرى، إستمرت منال (فرح بسيسو) بالإتصال بعاصم رغم إقفاله لهاتفه، وأخبرت جبران بذلك، فاتصل هذا الاخير بشهرزاد ليجده مقفلاً ايضاً، فهرع الى منزلها، حيث وجد محامٍ هناك فأخبره أنها تعرضت لحادث سير نقلت على إثره إلى المستشفى وأن عاصم توفي، حيث تفاجأ، وذهب إلى منزل عاصم ليخبر منال في الوقت الذي كانت تتواجد فيه الشرطة هناك وأخبروها أن جثة عاصم في السيارة ولم يستطيعوا الوصول إليها، فإنهارت بالبكاء. وطالت المفاجأة الجميع حيث وصل الخبر الى أصداقاء نايا، فارس ونزيه، فطلب منهم جبران إصطحاب زوجاتهم إلى منزل عاصم، وطلب من هشام أن يخبر آنجي، فتوجه إلى شركة كريم وأخبره. توجه كريم إلى منزل نايا ليخبرها وهنا كانت صدمتها بالخبر، فانهارت وإنهمرت دموعها طالبةً من عاصم أن يسامحها إن كان تصرفها الذي اجبرها عليه تسبب بموته، فطلبت من كريم بعدها أن تعود إلى منزلها في القاهرة، حيث عادت على الفور، فبدأت بالاعتذار من كريم من تعبيرها عن خبر موت عاصم وردة فعلها، فتفهمها وقال لها "انت بنت أصول". من جهة ثانية، إستغل كل من فارس ونزيه فرصة موت عاصم ليعيدا زوجتيهما إلى المنزل، أما العلاقة بين آنجي وهشام فتطورت الى لقاء عشاء. فهل مات فعلاً عاصم أم انه سيقوم بدور لعبة زوجته نايا مع الموت للوصول إليها والإنتقام منها؟ وكيف سيكون الإنتقام منها يا ترى؟ "هي" تتابع معكم الحلقات المقبلة.