كيف تقي طفلك من الحساسية

من المهم أن تعرفي كيفية التعامل مع وجود الحساسية في حياة ابنك جنبا إلى جنب مع العلاج، وعليك أيضا أن تختاري العلاج المناسب حسب نوع الحساسية ودرجة خطورتها , وطرق الوقاية منها أيضا. فالابتعاد عما يسبب الحساسية هو أفضل طريقة لتقليل حدوث أعراض الحساسية. فعليك أن تعرفي بالضبط ما هي الأطعمة المسببة لحساسية طفلك ومع ذلك، لا يجب أن تتجنبي الأطعمة المعروفة عموما بالتسبب في الحساسية (مثل الفول السوداني والسمك واللبن وغيرها) دون دليل كاف أنها تسبب أعراض حساسية لابنك، وذلك حتى لا تحرميه من القيمة الغذائية لهذه الأطعمة. أما في حالة الحساسية المستنشقة فإن حبوب اللقاح وغبار المنزل من أهم المسببات لهذه الحساسية ويليهما العفن, تخلصي من سجاجيد الحائط في حجرة ابنك وكذلك لعب الحيوانات المحشوة والكراكيب. يجب أن يبتعد الطفل المصاب بالحساسية عن الأماكن التي يتم تنظيفها وذلك حتى يتجنب كمية الغبار الموجودة في الهواء أثناء التنظيف، يجب أيضا أن يبتعد عن الحجرة التي تم تنظيفها لما لا يقل عن نصف ساعة، ومن الأفضل استخدام طرق الشفط ومسح الأسطح للتنظيف بدلا من الكنس والتنفيض. يجب غسل بياضات السرير كل أسبوع في درجة حرارة لا تقل عن 55 درجة مئوية ففي هذه الدرجة يقتل العث، أما بالنسبة للملايات فيجب أن يتم تغييرها مرتين في الشهر. يجب غسل الوسائد مرة أو مرتين كل شهر. من الممكن أيضا أن تضعي الوسائد ولعب الحيوانات المحشوة في الفريزر لمدة 24 ساعة إلى 48 ساعة فيقتل العث، لاحظي أن العث يظهر مرة اخرى سريعا على أي من هذه الأشياء، لذلك احرصي على نظافتها باستمرار. المفروشات والوسائد يجب أن تكون مغطاة بأغطية مصنوعة من مواد لا يمكن للعث أن ينمو فيها. من الممكن أن تجدي هذه الأغطية في الصيدليات الكبرى. تجنبي خروج طفلك في الأيام التي تنشط فيها الرياح لمنع التعرض لحبوب اللقاح ,مع استخدام المكيف الذي ينظف هواء المنزل منها. قومي باصلاح التسريبات المائية بسرعة لمنع حدوث أي عفن بالمنزل. يجب أن تكون التهوية جيدة بالنسبة لتلك الحجرات. حاربي العفن والعفن الفطري بالتنظيف باستخدام محلول من الكلور على أن تكون نسبته في المحلول من 5 إلى 10 في المئة.