كيت ميدلتون تعود إلى لندن استعدادا للولادة

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

مستشفى سانت ماري

مستشفى سانت ماري

تضاربات التقارير حول مغادرة كيت ميدلتون الحامل لمنزل والديها في بيركشاير، والعودة إلى قصر كنسينغتون في لندن استعدادا لولادة الطفل الملكي. وأشارت التقارير وتغريدات عديدة على موقع تويتر، إلى انخفاض الحماية الأمنية حول منزل مايكل وكارل ميدلتون، ما عزز التوقعات بأن دوقة كامبريدج قد غادرت المنزل، لكنه لم يصدر أي بيان أو تعليق من العائلة البريطانية المالكة. وعلى الرغم من أن الأمر ليس واضحا، يبدو أن كيت ربما تكون في طريقها إلى قصر كينغستون مقر الأمير وليام لتكون قريبة من مستشفى سانت ماري الذي من المقرر أن تلد فيه. وذكرت صحيفة Telegraph أن الجمعة 19 يوليو كان ميعاد ولادة كيت وليس 13 يوليو كما أعلن سابقا. وتستعد كاميرات وسائل الإعلام والصحافة لاستقبال الطفل الملكي خارج مستشفى رويال بيركشاير أقرب مستشفى لمنزل أسرتها، رغم الإعلان من قبل أنها ستلد في مستشفى بادينغتون في جناح ليندو والذي يرابط حوله الكثير من المصورين منذ بداية الشهر أيضا.