كيت ميدلتون تستحوذ على قلوب البريطانيين

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

رغم توقف المجلات الإنجليزية والأوروبية عن نشر الصور المثيرة للجدل الخاصة بدوقة كامبريدج كيت ميدلتون، إلا أن ردود الفعل البريطانية لا تزال مستمرة، خصوصا الشعبية منها حيث اتضح أن محبة الدوقة كيت في قلوب البريطانيين أقوى من صور بدون علمها، ليصدق المثل القائل " رب ضارة نافعة". وأوضحت دراسة حديثة أجريت على عينة قاربت الـ1600 بريطاني من أعمار مختلفة، أن 20 بالمئة من البريطانيين شاهدو صور كيت على مواقع الإنترنت أو المجلات الأوروبية، والمفاجأة أن 61 بالمئة منهم أيدوا ملاحقة ناشري الصور وملتقطيها قضائيا، لاعتدائهم على خصوصية الأمير وليام وزوجته. من جانب آخر، أفادت مجلة كلوسر الفرنسية بأن رئيس تحريرها لورانس بييو، تلقى تهديدات بالقتل بعد نشر صور كيت، وأكدت المجلة أن مسؤوليها تلقوا نحو 300 بريد إلكتروني تحمل رسائل تهديد بالقتل، وهو ما دفع المجلة إلى إبلاغ الشرطة بوجود 14 رسالة ذات لهجة حادة وعنيفة.