كواليس x factor: إليسا مطلوبة عند الـfans وكارول تداعب الصحافة وائل كفوري... تأخرت على جمهورك

إبراهيم عبد العظيم من فريق حسين الجسمي

إبراهيم عبد العظيم من فريق حسين الجسمي

كارول سماحة مع فريقها young pharoz عند خسارتهم

كارول سماحة مع فريقها young pharoz عند خسارتهم

كارول سماحة على مسرح x factor

كارول سماحة على مسرح x factor

فريق young pharoz

فريق young pharoz

إليسا تتابع أغنيات المتسابقين

إليسا تتابع أغنيات المتسابقين

الفنانة كارول سماحة

الفنانة كارول سماحة

الفنانة إليسا

الفنانة إليسا

الفنان وائل كفوري

الفنان وائل كفوري

الفنان حسين الجسمي

الفنان حسين الجسمي

لجنة تحكيم x factor

لجنة تحكيم x factor

هي – أسماء وهبة بدأ العد التنازلي. أصوات الجمهور تملأ المكان. الكاميرات تأخذ أماكنها. العدسات تجري اختباراتها النهائية قبل الإعلان عن البداية الأسبوعية المنتظرة. مدير المسرح يوجه الجمهور إلى آلية التصفيق المطلوبة لزيادة الحماس أثناء البرايم. مقاعد النجوم خالية من أصحابها تنتظر وصولهم. الصحافيون أخذوا أماكنهم على وقع تكهناتهم حول الخاسر في البرايم التاسع من x factor، بعد قيل وقال عاصف الأسبوع الماضي حول ترجيحات تخرج أدهم نابلسي من فريق وائل كفوري لصالح المتسابق محمد الريفي إلى النهائيات بدعم كبير من الفنان حسين الجسمي. مدير المسرح يرفع صوته عاليا ويقول: "جمهور أريد أن أسمع تصفيق يزلزل المسرح... زلزال" 3... 2... 1 بدأ البرايم التاسع من x factor بحماسة وتصفيق كبير. دخل النجوم وأخذوا أماكنهم على طاولتهم. ومن ثم قدم المشتركون أغنيتهم الجماعية الأولى. وهنا يؤخذ على البرنامج رداءة الصوت، حيث لا يسمع جيدا كلام المذيعين، وتعليقات لجنة التحكيم ولا أغنيات الفنان الضيف والمشتركين. بدأ عرض التقرير الأول الذي ذكر بأداء المشتركين، وخلاله ابتسم وائل كفوري على ما قاله يوم الخميس الفائت للمشترك في فريقه، حيث طلب منه الانتقال من بلده الأردن إلى لبنان لما ينتظره من مستقبل فني باهر. فيما أخذ مذيع البرنامج باسل الزارو يمازح حسين الجسمي أثناء التذكير بغناء المشترك محمد الريفي أغنية "على بابي قمرين". انتهى التقرير الأول الذي بالكاد سمعنا ما قيل فيه، ليعلن من بعدها مذيعا البرنامج عن الفاصل الأول، حيث خرج فجأة من بين الجمهور حراس ومديرو أعمال كل من وائل كفوري وإليسا وكارول سماحة. أحاطوا بهم من الخلف، فيما أخذ المصورون أماكنهم على مسرح x factor لالتقاط صور للجنة التحكيم. في الوقت الذي يعيد مصفف الشعر ترتيب look إليسا، أما كارول سماحة حيت الصحافيين الجالسين قربها قائلة: "مرحبا.. كيفكن؟ كله تمام؟" مع انتهاء الفاصل الإعلاني الأول عاد مدير المسرح ليشعل حماسة الجمهور قائلا: "باقي دقيقة على الهواء... زلزال"، ليستقبل المسرح من بعدها الفنان صابر الرباعي، الذي بعد انتهاء أغنيته الأولى أخذ باسل الزارو ويسرا اللوزي يلتقطان معه الصور على المسرح بهواتفهم النقالة أثناء الفاصل الإعلاني الثاني. وهنا طغت دندنة وائل كفوري على كل ما يحدث، بين أصوات الجمهور وصخب المصورين والصحافة. كان يغني لنفسه "بمزاج وسلطنة" كما يقولون. دندن وائل كفوري بكل المرح والابتسام. التفت إلى الجمهور على نغماته صوته. ألقى عليهم التحية ثم نظر إلى الصحافيين، محييا الوجوه التي يعرفها، وابتسم للأخرى التي يراها للمرة الأولى. لذلك يمكن الجزم لا التأكيد أن وائل كفوري شخصية فنية كان يجب أن تخرج إلى الجمهور منذ فترة طويلة، وكأنه من خلال x factor يعيد تقديم نفسه من جديد بوجه "محبب" كما يقول دائما يشبه أغنياته الرومانسية. من ناحية أخرى، كان لافتا حضور كبير لـfans إليسا، الذين صفقوا بشدة عند دخولها الأول إلى المسرح ومن ثم أخذوا ينادون عليها لتلتفت إليهم خلال الفاصل الإعلاني الثاني. وقبل أن يقدم متسابقو x factor أغنيتهم الجماعية الثانية. أخذوا أماكنهم على المسرح أمام الميكروفونات التي رصت جنبا إلى جنب، فيما أشارت المتسابقة شهد من فريق young pharos إلى وائل كفوري، تسأله إن كانت إطلالتها جيدة أم لا، فأومأ برأسه مشيرا أن كل شيء تمام! من ثم بدأ الإعلان عن النتائج. حبس الجميع أنفاسه بما فيهم فريق العمل في x factor وما كان لافتا الخوف الذي ظهر على الحضور والعاملين في البرنامج من إمكانية خروج المتسابق أدهم النابلسي، الذي يبدو أنه محبوبا من الجميع، لتحل الراحة على الوجوه عند الإعلان عن انتقاله إلى النهائيات، ليكون الخاسر هو فريق كارول سماحة young pharos. انتظرنا young pharos في الكواليس التي غصت بالصحافيين المهنئين لأدهم نابلسي، فيما تمدد محمد الريفي على الأرض أثناء حديثه مع أحد أقاربه في المغرب. وعندما وصلوا إلى الكواليس وهم يحملون العلم المصري، والدموع تبلل وجه أعضاء الفريق "شهد" قالوا: "شعرنا بالقلق اليوم، بسبب صعوبة وصول فريق غنائي إلى النهائيات. لذلك كان متوقعا أن نخرج من المسابقة أو سيحدث وصولنا إلى النهائيات شيئا جديدا في التركيبة الفنية في العالم العربي. وربما ما ساعدنا في الوصول إلى هذه المرحلة المتقدمة من x factor أننا أردنا أن نكون صوت الشعب".