كاتي برايس ترتكب 10 جرائم باسم الموضة

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

كايتي برايس

  إعداد: عمرو رضا اعتدنا على بعض عجائب وغرائب إطلالات النجمات والمشاهير لجذب الأضواء ولفت الأنظار، ولكن ما تفعله عارضة الأزياء البريطانية الشهيرة كاتي برايس بات مسجلا في باب الجرائم التي ترتكب باسم الموضة... وآخرها فستان على هيئة أحمر شفاه كان من المفترض أن يكون مثيرا للفضول في حفل ترويج عطر جديد، فبات مثيرا للشفقة بعدما تحولت العارضة الجميلة الحامل لكارثة متحركة كما وصفها خبراء الأناقة. كاتي كانت لها منذ شهر تقريبا إطلالة شبيهة بإطلالات ماري أنطوانيت في حفل إطلاق كتابها الجديد He’s The One، وقد أرادت باختيار الفستان الوردي الإشارة للرومانسية، لكنها وفقا لخبراء الموضة تحولت "لمربية أطفال " في الريف الإنغليزي. بالوردي أيضا أرادت كاتي أن تبدو "فرسة" وأن تظهر ملامح الفروسية بداخلها في حفل ترويج خط أزياء لرياضة الفروسية، فأخطأت العنوان إذ ارتدت حرفيا زيا على هيئة "حصان"، لتتحول إلى لاعبة في السيرك بدلا من كونها أيقونة للجمال والموضة في بلادها. عندما أرادت كاتي برايس الترويج لكتابها In The Name of Love بدت وكأنها تروج لزوج من الأحذية الذهبية لرعاة البقر، فقد كشفت عن كل شيء، واكتفت بزوج الأحذية وما يشابه بدلة الرقص الشرقية من الساتان باللون البرتقالي الناري، واعتلت حصانا حقيقيا، وكان هذا وحده كافيا لاتهامها بالإساءة لسمعة سيدات رعاة البقر. الخطيئة نفسها ارتكبتها في حفل للترويج لإحدى المكتبات، فبدلا من ارتداء فستانا كلاسيكيا يواكب "وقار المكتبات" ويلفت الانتباه لرفوف الكتب، ظهرت بإطلالة فضية مثيرة للغاية ببنطال ضيق والكثير من الريش الأبيض وتاج ملكة جمال!! هل الذهاب لحفل ترويج هاتف محمول جديد يعنى بالضرورة أن تطل على معجبيك في زي انسان آلي؟ هذا ما فعلته كاتي التي ارتدت زيا باللون الفضي المعدني الموشى بالقلوب الحمراء، مع حذاء برقبة عالية جدا باللون نفسه، وتخيلت أن فتحة الصدر الواسعة ستحقق الإثارة المطلوبة. يمكن لبابا نويل أن يتقدم بدعوى عاجلة للقضاء ضد كاتي برايس، يتهمها بالإساءة لتاريخه الطويل في العمل التطوعي وتشويه سمعته عند الأطفال، بعدما ارتدت "نصف ملابسه فقط" للظهور في حفل خيري بمناسبة رأس السنة الجديدة. الجرائم الثلاثة الباقية هينة جدا ويمكن تبريرها "بفقدان الإحساس" بالارتباط الواجب بين الزي ودوره، فقد ذهبت كاتي لصالة العاب رياضية للترويج لواحد من كتبها، بإطلالة نصفها الأسفل من الملابس الرياضية والأعلى من خطوط الأزياء الجاهزة، كما ظهرت في حفل ترويج أحد العطور بـ"جامب سوت" للأطفال كله من التول المطرز باللون البيج، وأخيرا أرادت أن تظهر الجانب الخير في شخصيتها فارتدت "رداء بحر أبيض" يعلوه معطف أبيض، فبدت وكأنها عروس هاربة من ليلة الزفاف.