قلادة أمي بالعربية لأول مرة من تيفاني

قلادة

قلادة "أمي" من "تيفاني"

قلادة

قلادة "أمي" من "تيفاني"

قلادة

قلادة "أمي" من "تيفاني"

تقدّم مجوهرات TIFFANY "تيفاني" هذا العام للأمهات في العالم العربي قلادة قابلة للفتح تحمل كلمة "أمي" بالعربية، وهي المرة الأولى التي تضم فيها تيفاني لتصاميم مجوهراتها نقشاً عربياً. تتخذ هذه القلادة المبتكرة شكل قلب جميل ذي خطوط أنيقة، مصنوع من الذهب الأصفر عيار 18، وقد نُقشت على سطحه الأملس الصقيل كلمة "أمي" بالعربية، فيما يمكن تضمين إطاره الداخلي الذي يظهر عند فتحه، صورة مصغّرة أو رسالة أو أي تذكار صغير الحجم، ليكتمل تقدير الأم في يومها بلمسة شخصية. وقال لوران كاتالا، نائب الرئيس للأسواق الناشئة لدى تيفاني: "لطالما احتفلت تيفاني آند كو طوال 175 سنة بالمناسبات المهمة في الحياة عبر وضع تصاميم رائعة الجمال وعالية الجودة. ويسرنا بمناسبة عيد الأم أن نقدم هذه القلادة لأول مرة بالنقش العربي لنحتفي مع زبائننا في الشرق الأوسط بتكريم الأم خير تكريم في يومها". وتجسّد مجوهرات تيفاني آند كو، التي تعتبر الوجهة الأبرز للحصول على أرقى الهدايا لعيد الأم، أبلغ تعبير عن الحبّ موجّه لأهمّ الناس في حياتنا. فلذلك ابتكرت تيفاني أوسع تشكيلة من الهدايا القيّمة لعيد الأم لتناسب جميع الأذواق وتُرضي كلّ الأمّهات. هناك أيضاً قلادة وقرطان من مجموعة Victoria، تُبرز الطبيعة الرقيقة للأزهار من خلال تصميم أنيق من البلاتين مرصّع بماسات بقَطْع بريليانت مدور، أو بيضوي ذي نهايات مستدقة، لا نظير لروعة قطْعها وبهاء لونها وتألق نقائها، وكلها مقطوعة ومركّبة باليد لتُشعّ ببريق أخّاذ. من جهة ثانية، تأتي الأساور المرصّعة بلآلئ المياه العذبة لترسم صورة محكمة لإرث تيفاني من المجوهرات المرصعة باللآلئ البراقة الذي يمتد من العصر المذهب مروراً بحقبة آرت ديكو إلى ما يأتي بعدها. وتتناسب اللآلئ حجماً وشكلاً ولوناً، فيما تشمل الخيارات أساور رفيعة بصفّ واحد أو خمسة صفوف من اللآلئ، فيما زُيّنت كلّ إسورة بمشبك من الفضة الخالصة. ولا تكتمل الهدية من دون علبة تيفاني الزرقاء، التي تغلّف تلك التحف البديعة برمز أنيق يجسّد الحرفية العالية والجودة الرفيعة. ومع تقديم رمز التميّز الرفيع هذا ووضعه بين يدي الأم، عندها فقط، يبدأ الاحتفال بيومها تقديراً وامتناناً.