قبرص جزيرة الشمس والدفء

جزيرة قبرص جمال جبالها

جزيرة قبرص جمال جبالها

الأماكن الأثرية

الأماكن الأثرية

مدينة قبرص

مدينة قبرص

الأماكن الأثرية

الأماكن الأثرية

جزيرة قبرص على البحر

جزيرة قبرص على البحر

الصخور على جزيرة قبرص

الصخور على جزيرة قبرص

الأماكن الأثرية

الأماكن الأثرية

  لأولئك الراغبين في الاستمتاع بالشمس ودفئها ، تعتبر قبرص وجهة مثالية ليحزموا حقائبهم ويتوجهوا إليها ؛ فالشمس تشرق فيها حوالي 268 يومًا في العام ، حتى في شهر نوفمبر . تقع جزيرة قبرص شرق البحر المتوسط ، بالقرب من السواحل التركية والسورية واللبنانية ، وتتمتع بمناخ دافئ أغلب أيام العام ، مما يجعلها مكانًا ممتازًا لممارسة السباحة في مياهٍ ذهبية دافئة . تمتاز العاصمة نيقوسيا بطراز معماري مميز يعود إلى القرون الوسطى ، مما يجعل من التنزه في طرقاتها سيرًا على الأقدام متعة لا تضاهى . أما إذا كنت تبحث عن سواحل تصلح للنزهة ومفعمة بالحيوية ، فعليك للجوء بساحل مدينة لارنكا ، أو توجه إلى أيا نابا ، حيث حمامات البحر شرقي قبرص . ولا يقتصر الأمر على التنزه قرب البحر أو الاستمتاع بالسير في طرقات نيقوسيا ، فعشاق المغامرة يمكنهم التوجه صوب قرية أمدس ، حيث الطبيعة الجبلية الساحرة ، أو التوجه نحو قرية بريسترونا للاستمتاع بالأراضي الزراعية الفاتنة . للأثرياء الذين يرغبون في التمتع لأقصى حد ، تناسبهم بلاتر ، وهي محطة مناخية بناها البريطانيون في جبال تادروس ، وتشبه أعالي جبال الهيمالايا أو هضاب غينيا ، حيث يحجز أثرياء قبرص أماكن فيها مع عائلاتهم ، في عطلات نهاية الأسبوع وخلال الصيف . تتوفر في قبرص وسائل متعددة للمواصلات ، فهناك سيارات أجرة للتنقل بين المدن ، وحافلات عامة بين المدن وأخرى داخلية للانتقال بين شوارع العاصمة ، بالإضافة إلى شركات تأجير السيارات الخاصة . لا تقلق بشأن الإقامة في قبرص ، فأيًّا كانت ميزانيتك ، ستجد حتمًا ما يناسبها ، حيث توجد في قبرص فنادق راقية فخمة ، وأخرى بسيطة معتدلة ، وشقق فندقيّة ، ومخيّمات مجهزة . وتنتشر في قبرص مطاعم عربية تقدم طعامًا من كافة الدول العربية ، لكننا ننصحك بتجربة الطعام القبرصي ؛ فهو يتميز بالتنوع والمذاق اللذيذ .