المملكة عام 2050 في معرض مشكاة التفاعلي

معرض مشكاة

معرض مشكاة

 جانب من المعرض

جانب من المعرض

ضمن مبادرات مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة التي تستهدف الشباب وتحفيزهم ليكونوا روادا لطاقة المستقبل، أفتتح معرض مشكاة التفاعلي للطاقة الذرية والمتجددة "السعودية 2050"  ، والذي يتيح لزوار ملتقى السياحة المعرفية المقام في ساحة المفتاحة بأبها، فرصة الاطلاع على نماذج تحاكي مستقبل المملكة بعد 35 عاماً من الآن .
 
محتويات المعرض:
يقدم المعرض مجموعة من المعروضات التفاعلية المثيرة التي تستكشف أبرز المتغيرات المتوقعة في حياة الإنسان في العام 2050م من وسائل نقل، وعمل، بالإضافة إلى الغذاء والمياه, كالقطارات الفائقة السرعة, وهياكل السيارات، والربورتات التي باتت تشكل علامة فارقة في عدد من المجالات كالصناعة وغيرها .
 
وكشف مدير المعرض أحمد العمري أن إقامة المعرض جاءت بعد دراسات أثبتت أن الرياح والشمس في منطقة عسير صالحة لتكون ضمن طاقة المستقبل, لتصبح مساندة للبترول الذي يمنح كمية من الطاقة في ظل النمو البشري في المملكة, مشيراً إلى أن المعرض يدعم تحول المملكة إلى دولة ذات طاقة مستدامة، بالإضافة إلى تمكين شباب اليوم ليصبحوا مبتكرين في مجال طاقة الغد والقيام بدور فعال في تشكيل مستقبلهم من خلال عدد من التخصصات العلمية كالهندسة الميكانيكية، والفيزياء النووية، والكيمياء .