أكتوبر المقبل "كامبَس آرت دبي" في نسخته الرابعة

أكتوبر المقبل

أكتوبر المقبل "كامبَس آرت دبي" في نسخته الرابعة

كامبَس آرت دبي Campus Art Dubai

كامبَس آرت دبي Campus Art Dubai

تشهد مدينة دبي الشهر المقبل فعاليات برنامج "كامبَس آرت دبي Campus Art Dubai" في نسخته الرابعة بشراكة مع هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، وبدعم من حي دبي للتصميم (دي3). 
 
ويمتد البرنامج الدراسي الذي يعد جزء من البرنامج التعليمي التابع لـ"آرت دبي"، من منتصف أكتوبر 2015 وحتى مارس 2016، لتتوج نشاطاته خلال فعاليات معرض "آرت دبي" بين 16 و19 من الشهر نفسه.
 
توفّر هذه المدرسة الفنية المجتمعية الفريدة الفرصة للفنانين والقيّمين والكتّاب المقيمين في الإمارات لحصد المهارات والأفكار اللازمة لتعزيز مسيرتهم المهنية ونقل ممارساتهم إلى المستوى التالي من الاحترافية.
 
ورش عمل
 
يتضمّن البرنامج المجّاني والمفتوح للمجتمع نحو ٣٥٠ عضواً يدعوهم لحضور المحادثات الشهرية وورش عمل تحت إشراف خبراء محليين ودوليين. 
 
ومن خلال استهداف البرنامج للمجتمع الفنّي بشكل عام، يعود برنامج "كامبَس آرت دبي" هذا العام تحت ريادة العديد من الأكاديميين والنقاد والقيمين والفنانين الزائرين، الذين سوف يتم الإعلان عن أسمائهم خلال الأسابيع المقبلة.
يحتضن برنامج النواة نحو ١٥ من الممارسين الجادّين في التركيز على تطوّرهم المهني، ويحضر الممارسون يومين كاملين من جلسات النقد الفنية وورش العمل والندوات في كل شهر. ويزود البرنامج المشاركين بنحو ٩٠ ساعة دراسية في المجمل من قبل مدرسين محليين ودوليين زائرين.
 
برنامج النواة
 
والفنانون والكتاب والقيمون المقيمون في الإمارات مدعوون للتقديم لبرنامج النواة في موعد أقصاه 20 الجاري.
 
أما برنامج النواة التابع لـ"كامبَس آرت دبي"، وهو متوفر أيضاً بالمجّان، فيتضمّن مجموعة صغيرة من المتقدمين من الفنانين والقيّمين في المنطقة ممن هم في منتصف مسيرتهم المهنية لحضور دورة مكثفة كل أسبوعين تختتم خلال فعاليات "آرت دبي" 2016.
 
يعود كل من مرتضى فالي وأوزما رضوي لقيادة الدورة للمرة الثانية، كما يقومان بدعوة مجموعة من المحاضرين الدوليين للمشاركة في تدريس الدورات.
 
يتخذ برنامج النواة هذا العام طابع "مياه مضطربة، رمال متحركة"، إذ تستكشف المواد الدراسية وورش العمل والمحاضرات والمقالات النقدية والحلقات الدراسية ماهية التواجد في جغرافيات وتضاريس المنطقة السلسة، داعية المشاركين في الوقت ذاته إلى تحدي المفاهيم الثابتة للحدود، والهوية، والهندسة المعمارية، والتنمية الحضرية، والتجارة.