رحلة داخل متحف دار المدينة المنورة

 مجسمات للبيوت

مجسمات للبيوت

معرض دار المدينة

معرض دار المدينة

 جانب من المعرض

جانب من المعرض

المسجد النبوي

المسجد النبوي

التراث القديم

التراث القديم

البيوت القديمة

البيوت القديمة

يعد "متحف دار المدينة للتراث العمراني والحضاري" أول متحف متخصص للتاريخ والتراث الحضاري للمدينة المنورة ,يكشف معالم إرثها وحضارتها الإسلامية, حيث يضيء المتحف صفحات ناصعة من تاريخ المدينة المنورة يجد الزائر فيها وطالب العلم والباحث فرصة للتعرف على تفاصيل دقيقة وشاملة من معالم السيرة النبوية والإسلامية والثقافة العمرانية والحضارية للمدينة المنورة, إضافة إلى إستعراض  مجهودات أجيال متوالية من أبنائها جعلوا لها طابعا تاريخيا وحضاريا وعمرانيا فريدًا يحمل في أعماقه فلسفة تنبثق من رؤية إسلامية للحياة وللجمال ,ويجسد تاريخ آلاف السنين عبر المجسمات والصور والمؤلفات والمعروضات النادرة ليعاصر فيها الزائر ماضي المدينة المنورة العريق ومسيرة أهلها منذ الهجرة النبوية الشريفة وحتى العهد السعودي الزاهر. 
 
موقع المتحف:
يقع المتحف في الجهة الشرقية للمدينة المنورة بمقر مدينة المعرفة الإقتصادية على امتداد شارع الملك عبد العزيز أمام محطة سكة قطار الحرمين , فيما استقبل المتحف منذ افتتاحه في عام 2011 م أكثر من 100 ألف زائر من كل الأعمار ممثلين بأكثر من 30 جنسية مختلفة من أنحاء العالم بالإضافة إلى الوفود الرسمية والعائلات وطلاب الجامعات والمدارس من خارج المدينة وداخلها.
 
فكرة المتحف:
لقد خطرت الفكرة الأساسية من إنشاء المتحف واللبنات الأولى لتأسيسه حين توالت الهدميات المتتالية التي خضعت لها المنطقة المحيطة بالمسجد النبوي الشريف لصالح مشاريع التوسعات المتتالية للمسجد النبوي , الأمر الذي جاء على كامل مناطق التراث العمراني الزاخرة بتراثها الحضاري والتاريخي ما تطلب معه البحث عن أسلوب حضاري وحديث يمكن من حفظ هذا الموروث الثقافي للمدينة المنورة , حيث كانت الخطوة الأولى جمع أكبر قدر ممكن من المقتنيات بجميع أنواعها العمرانية والحضارية , ثم مرحلة التقاط الصور والاحتفاظ ببعض القطع العمراني والزخارف والنقوش النباتية والتي كانت تتساقط بسقوط تلك الرواشين التي كانت تعتبر غاية في الدقة والروعة والإتقان. ومع مرور الزمن وجمع الكثير من المقتنيات تمكنت الدار من بناء مجموعة لا بأس بها من المجسمات التي تؤرخ معالم السيرة النبوية الشريفة في المدينة المنورة وتوثقها وبعض المجسمات التي توثق الوضع العمراني والاقتصادي والثقافي والحضاري للمدينة المنورة .
 
محتويات المتحف:
يستلهم زوار المتحف نفحات إيمانية تأخذهم عبر قصصه ومجسماته ومقتنياته الفريدة إلى رحلة النور في أجواء روحانية كريمة بين طيات تاريخ المدينة المنورة للتعرف عن قرب على قصة المدينة المنورة عبر التاريخ,حيث تبدأ الرحلة بمعالم السيرة النبوية وطريق الهجرة النبوية وكيفية تأسيس المدينة على يد النبي صلى الله عليه وسلم والمآثر المرتبطة بسيرته الشريفة, ومرحلة تأسيس المسجد النبوي الشريف و مراحل التطور العمراني لها على مدى التاريخ الإسلامي وبعدها تأخذ الرحلة مسارها بالزائر بين تفاصيل الحجرة النبوية الشريفة و دور الصحابة الكرام, ثم تستعرض أحداث وتفاصيل وإستراتيجية غزوتي أحد والخندق العظيمتين ,ومن ثم تعرج الرحلة إلى تاريخ المدينة على مر الزمان وتستعرض معالمها وأسوارها وثقافتها الحضارية والعمرانية حتى اليوم. 
 
أقسام المتحف:
ينقسم المتحف إلى ثلاثة قاعات رئيسية ,وهي قاعة السيرة النبوية وقاعة التراث العمراني والحضاري و قاعة المتحف المفتوح"حديقة المتحف", فيما تعد قاعة السيرة النبوية أولى قاعات متحف دار المدينة للتراث العمراني والحضاري وتؤدّي إلى قاعات العرض الأخرى، ومساحتها 500 متر مربع, حيث تشمل هذه القاعة مجموعة من المجسمات والصور النادرة للمدينة المنورة , وتشرح معالم السيرة النبوية الشريفة بأسلوب مشوق ودقيق .
 
ويضم المتحف مجموعة من المجسمات توضح محطات وصول الرسول عليه الصلاة والسلام إلى المدينة المنورة من منطقة العصبة في المدينة المنورة وأهم المعالم والآثار المرتبطة بوصوله صلى الله عليه وسلم ,وتأسيسه لمسجد قباء بعد نزوله في داري كلثوم ابن الهدم وسعد بن خيثمة ,ثم مغادرته صلى الله عليه وسلم إلى وسط المدينة وتأسيس المسجد النبوي الشريف بعد أن فرضت عليه صلاة الجمعة فصلاها في وسط وادي الرانوناء في ديار بني سالم بن العوف, وكذلك التعريف بالقصواء ناقة النبي عليه الصلاة والسلام ,ومنطقة قباء حيث نزول النبي صلى الله عليه وسلم ومابها من معالم وآثار,ومنطقة بني سالم بن عوف أهل مسجد الجمعة حيث صلى النبي عليه الصلاة والسلام أول جمعة في الإسلام وأهم المعالم بها.
 
كما يضم المتحف مجسما يظهر منطقة وسط المدينة حيث نزل النبي صلى الله عليه وسلم ( منطقة بني عدي وبني مالك بن النجار ) وفيها أسس النبي صلى الله عليه وسلم مسجده وسوقه وبقيع أهل المدينة ونظم الدور ووزع الأراضي ,وموقع مسجد الضرار بقباء وكيف أمر النبي بهدمه وإحراقه,و تفاصيل البقيع القديم ومن دفن به من صحابة رسول الله وأول صحابي دفنه النبي صلى الله عليه وسلم بيديه الشريفتين.
 
ويحتوي المتحف على سلسلة مجسمات توضح للزائر المخطط التفصيلي لعمارة وتطوير وبناء المسجد النبوي الشريف بدءا من تأسيسه على يد النبي صلى الله عليه وسلم ووضع اللبنات الأولى له وحتى العمارة الحالية في العهد السعودي الزاهر.
 
كما يحتوي المتحف على مجسمات لغزوات النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة كغزوة أحد و يستعرض المجسم ميادين ومراحل وأحداث هذه الغزوة المباركة العظيمة بشكل دقيق ومفصل وممنهج علميا بحيث يستلهم الزائر أحداث هذه المعركة بطريقة دراماتيكية مثيرة, و غزوة الخندق حيث يستعرض المجسم ميادين ومراحل وأحداث هذه الغزوة المباركة العظيمة.
 
ويشتمل المتحف على مجسم دور الصحابة – رضوان الله عليهم –موضحا مواقع دور الصحابة حول المسجد النبوي الشريف كيف كانت وأين أصبحت اليوم بعد توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله -.,كما أن هناك مجسما يعنى بمواقع المساجد المأثورة فيما يوضح هذا المجسم عبر مصور جوي شامل للمدينة المنورة الحالي مواقع المساجد المأثورة التي صلى فيها النبي صلى الله عليه وسلم مرتبة حسب الجهات الجغرافية سواء القائم منها أو المزال .