150 موهوبة في معرض "مبدعات الفن التشكيلي الثالث"

من الأعمال المشاركة

من الأعمال المشاركة

المصلى أثناء ورشة الرسم المباشر

المصلى أثناء ورشة الرسم المباشر

اقبال كثيف على المعرض

اقبال كثيف على المعرض

احدى المشاركات

احدى المشاركات

احدى الأعمال الفنية

احدى الأعمال الفنية

يحظى الفن التشكيلي في السعودية باهتمام كبير ودعم لا محدود لإبرازه على الساحة التشكيلية العربية والعالمية، خصوصاً في ظل الحس الفني الجميل الذي تمتلكه الفنانات السعوديات في هذا المجال.
 
وقد حظي معرض "مبدعات الفن التشكيلي الثالث"، الذي تشرف عليه التشكيلية ذكريات الزوري، المقام حالياً في صالة نادي الفنون في مركز التنمية الأهلية بالقطيف، بمشاركة 150 موهبة، و200 عمل فني، تنوعت ما بين البورتيريه، والواقعي، والطبيعة الصامتة، كما تراوحت الخامات المستخدمة ما بين الرصاص والفحم "السوفت باستيل" والزيتي.
 
وتضم أيام المعرض التسعة في طياتها العديد من الفعاليات الفنية والثقافية، من أبرزها أمسية شعرية للشاعر حبيب المعاتيق بعنوان: "لوحات صوتية"، وكذلك ورشة رسم مباشر للفنان التشكيلي محمد المصلي.
 
وأوضح رئيس لجنة التشكيل في القطيف سعيد الجيراني، إن المعرض الذي افتتحه رئيس لجنة التنمية الأهلية الاجتماعية علوي الخباز، جاء متنوعاً للمدارس الفنية، ويعبر عن مستوى المتدربات الموهوبات، حيث يأتي هذا المعرض نتيجة عدة ورش فنية تشكيلية عُقدت خلال عام 2014، ومن البارز فيه فن البورتيريه والطبيعة الصامتة.
 
وأشارت المشرفة على المعرض التشكيلية ذكريات الزوري، إلى أن المشاركات في المعرض يتمثلن في أربع مجموعات موزعة حسب المراحل العمرية، لافتة إلى مشاركة عدد من طالبات المتوسط والثانوي والجامعي والمعلمات أو الموظفات.
 
وأكدت الزوري أن الهدف من إقامة هذه الفعالية هو تحفيز وتشجيع الفئات المهتمة بهذا الفن الراقي وتثبيتها على نقطة البداية لبدء مشوارهن التشكيلي دون خوف، وأفادت بأن الجانب الفني المطروح فيه يتمثل في أغلبه على دراسة الوجوه، موضحة أن الاستعدادات لافتتاحه ابتدأت قبل شهرين تعلمن فيه المشاركات الصبر والإصرار والإرادة، منوهة إلى أن لكل مجتهد حقيقي نصيبا.