انطلاق أول أوبرا كويتية مساء اليوم

لقطات من أول أوبرا كويتية

لقطات من أول أوبرا كويتية

لقطات من أول أوبرا كويتية

لقطات من أول أوبرا كويتية

فاطمة الأمير

فاطمة الأمير

تنطلق مساء الأحد أول أوبرا كويتية تحت رعاية أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح،  وتقام العروض لثلاثة أيام على خشبة مسرح صباح السالم في جامعة الكويت في الخالدية، في 22 و 23 و 24 من الشهر الجاري، حيث يخصص اليوم الأول لكبار الضيوف والزوار، واليوم الثاني والثالث لأهالي الشهداء والجمهور.
 
وأكدت فاطمة الأمير الوكيل المساعد في الديون الأميري ومدير "مكتب الشهيد" ـ الجهة المنتجة للأوبرا ـ أن الدخول مجاني، مشيدة بجهود الفنانين الكويتيين والعرب والأجانب في إنجاز هذا العمل الأول من نوعه في الخليج والذي يتزامن مع احتفالات الكويت بأعيادها الوطنية. كما أشارت إلى أن العمل يهدف إلى تخليد ذكرى شهداء الكويت.
 
مؤلف النص د. علي العنزي أكد أن "أوبرا ديرة" علامة فارقة في تاريخ الحركة الثقافية الكويتية، فهو ليس مجرد مسرحية تقليدية، بل فن أوبرا يجمع بين المسرح والموسيقى والغناء، بوجود أوركسترا تضم أكثر من 70 عازفا وعازفة من داخل وخارج الكويت ومنهم عازفون عالميون.
 
أما مخرج العمل د. فهد العبدالمحسن فقال أن "أوبرا ديرة عمل وطني أوبرالي سيتم تدشينه باسم الكويت، قمنا بصياغته من عدة فنون منها التمثيل والشعر والسينوغرافيا بجميع مكوناتها والغناء الشرقي والأوبرالي والنص المسرحي والمقطوعات الموسيقية".
 
كما أوضح أنه جرت إزالة 100 مقعدا في المسرح كون الفرقة ذات عدد كبير من المشاركين، إلى جانب أن المايسترو يلتزم بالوقوف في مكان معين، لافتة أن الأوبرا ذات نظام مختلف، لاسيما لا توجد مسارح في الكويت متخصصة لمثل تلك النوعية من الأعمال، لكن تلك المواصفات لمسناها في مسرح صباح السالم الذي يقام فيه العرض، والذي جرى تجهيزه بكافة الإمكانيات اللازمة، وهو يتسع إلى 1300 متفرج.
 
وفي الختام أكد العبد المحسن أن مثل هذه المبادرات ليست غريبة على الكويت، داعيا الجمهور  إلى الحضور والاستمتاع بهذا العمل الوطني الكبير.