هيئة دبي للثقافة والفنون تعقد الملتقى السنوي لموظفيها

إحتفلت "هيئة دبي للثقافة والفنون" (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، بموظفيها خلال حفلها السنوي الذي يعتبر ملتقى رئيسياً لأسرة دبي للثقافة، وذلك بحضور السيد عبد الرحمن بن محمد العويس، رئيس مجلس إدارة دبي للثقافة، و الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس الإدارة في الهيئة. 
 
وقام العويس بتكريم نخبة من موظفي دبي للثقافة تقديراً لالتزامهم بتحقيق التميز المؤسسي والإبداع والابتكار؛ حيث تم تكريم 29 موظفاً على أدائهم الرفيع الذي فاق التوقعات وفق مؤشرات الأداء الرئيسية، فيما تم تكريم 12 موظفاً بجائزة "الجندي المجهول" تتويجاً لجهودهم الدؤوبة وأنشطتهم الموجهة لخدمة المجتمع والدولة والمشاركة في مبادرات المسؤولية المجتمعية للهيئة. وتم أيضاً تكريم أفضل فريق عمل متميز فريق تحسين الخدمات الذي يضم 10 موظفين.
 
وحظي عبد الله بن جاسم المطيري، مستشار شؤون المتاحف والتراث في دبي للثقافة، بتقدير خاص على خدماته الطويلة وتفانيه بالعمل . ويمتلك المطيري تجربة واسعة لأكثر من 25 عاماً في المشهد الثقافي الإماراتي، فضلاً عن تركيزه على تعزيز التراث الإماراتي كما أجُريت معه سلسلة من المقابلات، وظهر في عدة أفلام وثائقية، ولديه العديد من الكتابات في هذا المضمار.
 
وشهد الحفل أيضاً تكريم أربعة موظفين نظير حصولهم على مؤهلات علمية  ساهمت في تطوير واثراء منظمومة العمل فيما تم الإحتفاء ب 8 آخرين لقرب ولوجهم في الخدمة الوطنية. علاوةً على ذلك، كرمت الهيئة العديد من الموظفين الذين شقوا طريقهم للاحتراف في مجال الفنون الجميلة والآداب، كما وُجهت التهنئة إلى الفريق الذي ساهم بتنظيم هذا الحفل السنوي المتميز.
 
و شاركت الهيئة موظفيها خطتها الاستراتيجية للأعوام 2014-2016 التي تركز على الابتكار وتنمية المواهب لإثراء المشهد الثقافي في دبي. حيث تنسجم الرؤية الاستراتيجية الجديدة للهيئة مع استراتيجية قطاع الثقافة و الفنون بدبي ومع توجهات "خطة دبي 2021"، و التي ترمي إلى تعزيز مكانة دبي الثقافية على المستوى العالمي، ويتم ذلك عبر التزامها بإثراء المشهد الثقافي من خلال خلق بيئة ثقافية مستدامة مع الحفاظ على الموروث الإماراتي ورعاية المواهب لتعزيز التنوع الثقافي والتلاحم الاجتماعي.