" الفنان المقيم ".. تعزيز التبادل الثقافي والفني بين فرنسا والإمارات

الفنان المقيم

الفنان المقيم

في إطار الخدمات الفنية التي تقدمها "دبي للثقافة"، أطلقت الهيئة بالتعاون مع المعهد الفرنسي النسخة الثالثة من برنامج "الفنان المقيم"، الذي يهدف إلى تعزيز قنوات التبادل الثقافي والفني بين فرنسا والإمارات.
 
يفتح برنامج "الفنان المقيم" أبوابه هذا العام للتبادل الثقافي مع الفنانين والمصممين الفرنسيين، ويشارك الفنانان فاليريان غانيير وجوليان فامشون مع مجموعة من الفنانين والشباب الإماراتيين والمقيمين.
 
ويجمع هذا البرنامج الرائد مجموعة من أبرز الخبرات والموارد من الهيئات الثقافية في الإمارات وفرنسا لتعزيز سبل الحوار والتبادل الثقافي الدولي من خلال البحث الفني والإنتاج وبرامج المقيمين وجلسات النقاش وورش العمل على هامش فعاليات المعرض الفني.
 
يتميز الفنان الفرنسي فاليريان غانيير المشارك في البرنامج بأسلوبه الخاص المليء بالطاقة والذي يبحر في مجموعة من التخصصات المختلفة التي تسمح له بإضفاء طابع مميز على تصاميمه وإبداعاته الفنية بشكل عام.
 
وسيقوم غانيير خلال مشاركته هذا العام، بالعمل عن قرب مع طلاب التصميم في الجامعة الأميركية في الشارقة بالتعاون مع البروفيسور كيفن بادني من أجل إعادة تصميم مسند للقدمين باستخدام السيراميك، بما يعكس ملامح ثقافة وتراث للمنطقة.
 
أما الفنان الفرنسي والمصمم الغرافيكي جوليان فامشون فقد درس في مدرسة الفنون الزخرفية في ستراسبورغ. تم تكليف جوليان بالإشراف على التصميم العمراني لمشروع المارينا والعديد من الفنادق الفخمة والفلل في الرأس الأخضر. ويعمل حالياً على إعداد رواية مصورة، وهو يتواجد في دبي للتحدث عن مسيرته وتجاربه.