فن جدة "21,39" يعلن عن موعد دورته الثانية

Safeya Binzager, Zaboun, 1969

Safeya Binzager, Zaboun, 1969

Jedah Arts 2139

Jedah Arts 2139

Jedah Arts 2139 VIP Opening Night

Jedah Arts 2139 VIP Opening Night

تحت رعاية الأميرة جواهر بنت ماجد آل سعود، رئيسة المجلس الفني السعودي تقام مبادرة فن جدة "21,39" في دورتها الثانية، التي تعد فرصة فريدة لجمهور الفن في السعودية وخارجها للتعرف على ثقافة مدينة جدة وكافة المملكة.
 
وتعد "21,39" مبادرة غير ربحية أطلقها المجلس الفني السعودي في فبراير 2014 وتضم برنامجاً سنوياً يقدم سرداً خاصاً للمشهد الثقافي والإبداعي في السعودية. 
 
بينما تبدأ دورتها الثانية بأسبوع من الفعاليات الثقافية المتنوعة من 22 - 25 يناير 2015، وتستمر فعالياتها شهراً كاملاً في مختلف أنحاء المدينة. وسيحظى زوار وضيوف فن جدة "21,39" بتجربة زيارة الصالات والمعارض والمؤسسات الفنية المحلية التي تستمر في رفدها للمجتمع الفني العالمي، وجولة في منطقة البلد التي تعتبر المنطقة التاريخية في جدة، بالإضافة إلى زيارة مدائن صالح الأثرية التي تعود إلى عصر الجاهلية والواقعة في منطقة العلا في ضواحي المدينة المنورة في المملكة العربية السعودية.
 
وتستعرض الدورة الثانية برنامجاً منسقاً يضم العديد من الجلسات والحوارات الثقافية والمعارض الفنية التي تهدف إلى مشاركة الجمهور المحلي والعالمي لإتاحة تجربة مميزة لرواد الثقافة وعشاقها وأجهزة الإعلام والمجتمع الفني ككل - لتسليط الضوء على الإبداعات الحقيقية والمواهب الفنية في أنحاء المملكة.
وتستوحي مبادرة فن جدة "21,39" اسمها من الإحداثيات الجغرافية لمدينة جدة (21.5433° شمالاً، 39.1728° شرقاً) وتسرد قصة الفن في المملكة، وتركز على تاريخ الحركات الفنية الحديثة والمعاصرة فيها، وتركز أيضاً على العديد من الشخصيات المؤثرة التي لعبت دوراً هاماً في تعزيز موقع الفن السعودي على الخارطة الثقافية العالمية. و
ضمت الدورة الأولى 40 فناناً سعودياً من أجيال مختلفة في معرضين: الأول بعنوان "معلقات" والثاني بعنوان "الماضي كمقدمة" اللذان استضافا أكثر من 15000 زائراً، بينهم 6000 طالب قدموا من 150 مدرسة.
وتضمنت فعاليات الدورة الماضية برامج تعليمية وتوعوية شملت العديد من ورشات العمل والندوات الحوارية والمناقشات الفنية طوال فترة الدورة التي استمرت ثلاثة أشهر. وضمت أيضاً مشاركة مميزة من السيدة كاثرين دافيد، نائبة مدير المتحف الوطني للفن الحديث، مركز جورج بومبيدو في باريس، وكريس ديركون، مدير متحف تيت للفن الحديث، والشيخة حور القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون، وأحمد ماطر، فنان سعودي، وفيصل تامر، راعي وعضو في المجلس الفني السعودي، وآخرين. وسيضم البرنامج في دورة 2015 ندوات حوارية ومناقشات مع العديد من الشخصيات المؤثرة في عالم الفنون لتداول المظاهر المتنوعة من الفن المعاصر في المملكة العربية السعودية.