المهرجان السعودي الإماراتي يستقطب الزوار والمصطافين بمدينة ابها

 الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير

الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير

ابها : جمال عبد الخالق 
 
حقق المهرجان السعودي الإماراتي، الذي أقيم مؤخرا في مركز الملك فهد الثقافي بقرية المفتاحة بمدينة أبها نجاحا كبيرا حيث شهد المهرجان تقديم العديد من الفعاليات والبرامج الثقافية، التي استقطبت الزوار والمصطافين وأهالي المنطقة بشكل لافت، وذلك لما تضمنه المهرجان من حراك ثقافي وفني مميز، وجاء المهرجان السعودي الإماراتي ضمن فعاليات مهرجان " أبها يجمعنا " لهذا العام.
 
وشارك من دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 50 مشاركاً ومشاركة, قدموا خلال المهرجان العديد من الفنون والألوان الشعبية التي تمثل دولة الإمارات العربية، ومن أبرزها فنون العيّالة والحربية والليوا والهبان والأنديما، إلى جانب مشاركة فرق منطقة عسير الشعبية بالألوان الشعبية التي تشتهر بها المنطقة مثل لون العرضة والخطوة واللعب والدمة، كما شارك عدد من الحرفيين والحرفيات من دولة الإمارات بعدد من المنتجات التي تمثل تراث دولة الإمارات وتشتهر بها مثل الأزياء النسائية الإماراتية والنقش بالحناء والمشغولات اليدوية.
 
وأقيمت ورشة الخط العربي ضمن الفعاليات، بمشاركة عدد من الفنانين والخطاطين، الذين نثروا إبداع أحبارهم على الورق ، بألوان متعددة، وخطوط مختلفة، معبرين فيها عن مشاعر الحب والولاء لقادتهم وأوطانهم، ومسطرين عبارات المحبة والأخوة المتبادلة بين الشعبين الشقيقين.
 
وشارك رئيس الوفد الإماراتي سعيد بن سليم العامري, في لوحة الولاء، حيث سطّر فيها بخطوط الديواني والثلث والنسخ، عبارات أشاد فيها بما حضي به الوفد الإماراتي من حسن استقبال وكرم الضيافة وما شاهده في المنطقة من تفرد في الطبيعة وتميز في المناخ، كما بادله من الجانب السعودي الفنان عبد المجيد الشهري عبارات التقدير والترحيب.
 
الورشة التشكيلة المصاحبة للمهرجان الثقافي السعودي الإماراتي والتي استمرت لمدة 4 أيام، في ممرات قرية المفتاحة ، شارك فيها من الجانب الإماراتي الفنانون التشكيليون عبد الرحيم سالم وعبيد سرور ومصعب عبده قادر، والفنانتان الدكتورة نجاة مكي وبدور آل علي، ومن الجانب السعودي رئيس جمعية "جيفست" نهار بن مرزوق والفنانين التشكيليين صديق كشاف وخالد حنيف وعلي سلمان وإبراهيم الألمعي وإسماعيل الصميلي ومحمد شراحيلي وعبد الله ألأحمري .
 
واشتملت الورشة على أعمال تجريدية لفنانين إماراتيين بأساليب ومفاهيم جديدة، وأخرى انطباعية وإيحاءات لونية، فضلاً عن أعمال معاصرة، استخدمت الكولج، فيما ضمت مشاركات الفنانين السعوديين أعمالا تجريدية وتأثيرية ورمزية ورموزا لزخارف إسلامية وإيحاءات روحية، والتي سيتم عرضها ضمن المعرض الفني في ختام فعاليات المهرجان.
 
الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير رحب بمشاركة الوفد الإماراتي المكون من قبل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالإمارات العربية المتحدة في المهرجان السعودي الإماراتي ، الذي سيقام في مركز الملك فهد الثقافي " قرية المفتاحة " ضمن فعاليات مهرجان أبها يجمعنا لهذا العام 1435هـ من 5 إلى 12 شوال الموافق 1 إلى 8 أغسطس المقبل.
 
وأكد على عمق العلاقة التي تربط المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ودولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان ، مبينًا أنها علاقات تاريخية أزلية ، ضاربة في جذور التاريخ.
 
وأضاف قائلاً :" إن هذا المهرجان يأتي توثيقًا لعلاقات البلدين وتعزيز استمرارها وترسيخها بذاكرة الأجيال المتعاقبة على ذات النهج والمضمون".
 
وأشار الأمير إلى أن السياحة تعد من بين أهم القطاعات الواعدة التي توفر فرص الاستثمار وجذب المزيد من المشاريع المشتركة بين البلدين لتنويع القاعدة الاقتصادية والتجارية ، لاسيما بعد أن دعمت حكومة خادم الحرمين الشريفين هذا القطاع بمبالغ مالية ضخمة للسنوات المقبلة في جذب شركات سياحية متعددة ، لما تتمتع به مناطق المملكة من مقومات أساسية ، تكفل نجاح الصناعة السياحية فيها ".
 
ووفقا لمدير مركز الملك فهد الثقافي محمد السريعي فقد تم خلال المهرجان إبرام شراكات مع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بدولة الإمارات في عدد من المجالات الفنية والثقافية والشبابية.