"بساط الريح" الرمضاني أكبر مهرجان نسائي خيري في السعودية

 من مشاركات المهرجان السابق

من مشاركات المهرجان السابق

 مهرجان بساط الريح

مهرجان بساط الريح

 من المهرجان السابق

من المهرجان السابق

 جانب من المهرجان السابق

جانب من المهرجان السابق

 جانب من المهرجان السابق

جانب من المهرجان السابق

بساط الريح

بساط الريح

هي – شروق هشام 
 
تستعد عروس البحر الأحمر جدة لاحتضان أضخم مهرجان نسائي تطوعي تشهده البلاد، وهو مهرجان السوق الشرقي "بساط الريح" 15 لعام 2014م ، والذي سينطلق بتاريخ  2 يوليو الموافق الخامس من شهر رمضان ، ولمدة خمسة أيام في أرض المعارض بجدة.
 
تُنظم المهرجان الذي يزيد نمواً عاما بعد عام المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية بالمنطقة الغربية، برعاية الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رئيسة المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية بالمنطقة الغربية، تحت شعار "قافلتنا نحو مساعدة المرضى... فكونوا معنا" 
 
ويدعم هذا النشاط الإجتماعي مصادر تمويل المؤسسة للإيفاء بالتزاماتها تجاه المرضى. 
 
يهدف مهرجان "بساط الريح" الذي يعد أكبر مهرجان نسائي خيري تطوعي على مستوى المملكة إلى دعم العمل الخيري الإنساني بشكل أكبر  وقد استطاع من خلال رسالته السامية وهي الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمرضى المحتاجين في منازلهم وبين ذويهم، إلى جانب المرضى طويلي الإقامة في المستشفيات، استقطاب الكثير من الجهات المتنوعة من مختلف أنحاء المملكة وخارجها ونخبة من سيدات الأعمال المتميزات، الأمر الذي يبين المكانة المرموقة التي وصل إليها المهرجان. هذا بالإضافة إلى أنه يفسح المجال للجمعيات الخيرية من كل أنحاء المملكة للمشاركة بهدف تحقيق التعاون والمؤازرة فيما بينها. 
 
أسهم المهرجان الذي يعد رائد المهرجانات الخيرية في السعودية خلال أعوامه الأربعة عشر السابقة في إبراز نجاحات وإبداعات المرأة السعودية وتضامنها مع العمل الخيري الإنساني لدعم المشروعات الخاصة بالمرضى طويلي الإقامة ، في واحدة من أهم صور الألفة والمحبة التي تعد هدفاً من أهداف المؤسسة في مجال الرعاية الصحية المنزلية في المنطقة الغربية ، حيث إن دورها لا يقتصر على تقديم خدماتها للمرضى في مدينة جدة فحسب، وإنما يشمل نطاقها المنطقة الغربية كافة، بالإضافة إلى المدينة المنورة وتبوك. 
 
تعرض الجهات المشاركة في المهرجان الرمضاني السنوي والذي يشهد قبولا واسعا لدى المجتمع المحلي، جميع ما يلزم المنزل والأسرة والمرأة من احتياجات خلال شهر رمضان بتشكيلات متنوعة من المنتجات المتميزة مثل الأزياء والمجوهرات والهدايا واللوازم المنزلية والتحف والأطعمة وغيرها، ليعود ريعها لصالح المرضى والمحتاجين الذين تقوم المؤسسة على رعايتهم والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لهم، ويصب مباشرة في دعم وإثراء البرامج الخيرية التي تقدمها المؤسسة في مجالات الرعاية الصحية والاجتماعية للمرضى المحتاجين وعائلاتهم.