صلاح ستيتية يشغل باريس بمزاد بيع كنوزه

صلاح ستيتية

صلاح ستيتية

جانب من مقتنيات الشاعر فى متحغ بول فاليرى

جانب من مقتنيات الشاعر فى متحغ بول فاليرى

صلاح ستيتية

صلاح ستيتية

هي: عمرو رضا
 
على أطراف قرية "ترامبليسورمولدر" القريبة منباريس، يجلس الشاعر اللبناني صلاح ستيتية أيامه الأخيرة مع كنزه الثمين من التحف واللوحات، بعدما قرر عرض أغلبها للبيع فى مزاد علني يوم الحادي والعشرين من مايو الجاري، في قاعات "دروو" في العاصمة الفرنسية باشراف رئيس معهد العالم العربي جاك لانغ.
 
المجموعة الفنية تضم حصاد مختارات سفيرلبنان السابق والشاعر الكبير صلاح ستيتية الذي قرر أيضا إهداء مكتبته بالكامل للمكتبة الوطنية فى باريس، ضمن سلسلة إجراءات للتصرف فى كنوزه الفنية والأدبية، وهو على قيد الحياة خوفا من ضياعها بعد وفاته.
 
المزاد أثار عاصفة من الانفعالات المتباينة داخل عاصمة النور، خاصة بما يتعلق بقراره بيع مجموعته الفنية برغم إعلانه أكثر من مرة أنها حصاد العمر، كما تتردد تساؤلات حول مصير هذه المجموعة النادرة، التي تضم أكثرمن 300 قطعة فنية تتنوع بين اللوحات والرسوم والمنحوتات والكتب الفنية والصور، وتحمل توقيع عدد كبير من الفنانين والخطاطين المعروفين من الشرق والغرب منهم أليشينسكي، فييرا دا سيلفا، أغوستي، كوكتو، كورناي، فالس، أوباك، زاووكي، بلتزار... ومنا لفنانين والخطاطين العرب شفيق عبود، فريد بلكاهية، حسين ماضي، عارف الريس، محمد سعيد الصكار، رجا مهداوي، المسعودي.
 
يذكر أن الشاعر البالغ منالعمر 85 عاماً يكتب بالفرنسية فقط، وقد مهد للمزاد العلني بعرض مجموعته الفنية منذ عامن في متحف "بولفاليري" جنوب فرنسا طيلة أربعة أشهر، ثم في «مكتبة فرنسا الوطنية» على هامش ندوة حول دواوين الشاعر.