السعوديون يثبتون: لكل عصر وسيلته في التعبير

انتظرتك لكنك لم تأت للفنانة السعودية تغريد البقشي

انتظرتك لكنك لم تأت للفنانة السعودية تغريد البقشي

 جانب من المعرض

جانب من المعرض

بدون عنوان للفنان محمد السليم

بدون عنوان للفنان محمد السليم

 الفنان السعودي يوسف بجانب عمله

الفنان السعودي يوسف بجانب عمله

جـانب من المعرض

جـانب من المعرض

 عمل إن كل شيء خلقناه بقدر

عمل إن كل شيء خلقناه بقدر

مجسم حديد على شكل حروف أبجدية للفنان صديق واصل

مجسم حديد على شكل حروف أبجدية للفنان صديق واصل

قدور الألومنيوم... عمل الفنانة مها ملوح

قدور الألومنيوم... عمل الفنانة مها ملوح

 عمل هوليوود للفنان مستهد الحليس

عمل هوليوود للفنان مستهد الحليس

الإستشراق لدانا عورتاني

الإستشراق لدانا عورتاني

أحد جوانب المعرض

أحد جوانب المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

من المعرض

لا شك أن المشهد الفني السعودي قد حقق إزدهاراً عالياً بعد أن قطع مسافات طويلة، والشاهد على ذلك العدد الكبير من الفنانين السعوديين المعاصرين، وبالطبع فإن هذا ليس وليد لحظة، بل هو تطور طبيعي للفن السعودي بعد أن قطع مسافات طويلة بدءاً من الأعمال الواقعية التي جسدت ماضينا العريق كالخيل والجمال والصحراء، إلى عصرنا الحالي، ومن هنا جاءت فكرة معرضي "الماضي كمقدمة" و"المعلقات" ليكونا الطريقة المثلى للحفاظ على تراثنا من خلال تلك الأعمال، وقد تم إدراج المعرضين تحت إسم 21,39 والذي استوحى إسمه من الإحداثيات الجغرافية لمدينة جدة، بحيث يهدف إلى أن يكون منصة تعريف محلية ودولية، بالفن السعودي والمشهد الثقافي في المملكة العربية السعودية بشكل عام، والهدف الأساسي هو جعل مدينة جدة وجهة للثقافة العالمية.
 
"هي" قامت بجولة في 21,39 لتلتقط لكنَّ العديد من الصور التي تحمل معان مختلفة وتعد توثيقاً لأعمال هؤلاء الفنانين السعوديين الذين يمثلون التوجهات الفنية التي كانت سائدة وأساليبها المختلفة والمتميزة.
 
انتظرتك لكنك لم تأت:
تلفت نظري صور المرأة السعودية بزيها التقليدي، فتوجهت سريعاً إلى ذلك العمل المرسوم على القماش بألوان إكريليك لخمس سيدات سعوديات، لكل منهنّ نظرة مختلفة ومعبرة جداً، إنه عمل للفنانة السعودية تغريد البقشي، يحمل معنى جميلا، إنها دعوة إلى التفاؤل، فلأننا ننتظر الكثير من الأمنيات التي لم تتحقق بعد، تدعونا البقشي إلى عدم اليأس والمثابرة من أجل تحقيق الأمنيات، قد لا تعبر الكلمات عن هذا المعنى قدر رؤيتكم للعمل.
 
قدور كبيرة من الألومنيوم... غذاء للفكر وليس للمعدة!!
كذلك نرى قدوراً كبيرة من الألومنيوم تتمدد بعرض الحائط بمجرد دخولنا لأول مداخل المعرض بعد الصالة الرئيسية، لتحتل هذه القدور مكانة بارزة فيه، إنه عمل للفنانة مها ملوح، وتهدف من خلاله الى الإشادة بإرثنا الأدبي وشهادة على شغفنا الحالي بكل ما هو بصري، فقدور الألومنيوم العتيقة التي أتت من مختلف الأسواق القديمة ظلت تستخدم عبر السنين من قبل العرب كأوعية للطهي في بيوت المناطق الحضرية وفي خيام البدو، بل حتى في المطاعم في وقت لاحق.
 
Holy-Wood تعكس العالم الإسلامي!!
وفي نفس الساحة نجد أعمال غريبة ملونة، لقد خيل لي في البداية بأنها سهام، إلّا أنني سرعان ما اكتشفت أنها أشبه ما يكون إلى القبة، لأستنتج أنها أعمال تركيبية من الاسفنج المنجد بالقماش بقياسات مختلفة، للفنان مساعد الحليس، وقد اختار الحليس هذا النمط من الأعمال الفنية لأنه في وجهة نظره يعد واحداً من أكثر المظاهر الهندسية المعمارية تعقيداً، وهو مظهر هندسي فني تولى العالم الإسلامي تطويره وتجويده، فاختزل ظاهرة هذه الهندسة المعمارية عالية التعقيد في أعمال مبسطة ثنائية الأبعاد.
 
الإستشراق
غرفة صغيرة جداً تبدو كالنافذة ومليئة بالألوان، الجميع يلتقط الصور بداخلها، دون أن يدركوا لماذا يجسد هذا العمل شكل النافذة؟؟؟ الإجابة: أن من الأمور المهمة التي أصبحت في غاية الوضوح عند النظر إلى المعلقات أنها تبدو كنافذة تطل على المجتمع المعاصر بما يعكس كيفية تأثير الفن على هذا المجتمع، لذا قدمت لنا الفنانة دانا عورتاني في هذا المعرض الذي يحمل إسم "معلقات" عملها "الإستشراق" الذي هو بمثابة تعليق على المعاصرة في المملكة العربية السعودية.
 
"الطبيعة +الإنسان = الفن" 
وفي نهاية جولة "هي" في معرض (21,39) التقينا الفنان التشكيلي السعودي يوسف أحمد والذي شارك في المعرض بلوحة من معرضه الشخصي الثالث بعنوان "حوار الطبيعة"، وحاول الفنان إختباري عن معنى لوحته فبدت لي كطبيعة بمجملها مفرغة من التفاصيل وكانت إجابتي صحيحة إلا أنني لم أستطع الخروج بالهدف منها، ليجيبني الفنان بأن لوحته هي حوار بين السماء والغيوم والأرض، وعمله يحاكي الطبيعة باختزال وبساطة وتجرد، ليضع تفاصيل الطبيعة بجانب ويبحث عن الجوهر، فالسماء والغيوم تروي العشب والكائنات البرية التي تعيش في أجوائنا الصحراوية، ولهذه الكائنات أثر ولكل مخلوق بصمة في الحياة لأن هناك حي أوجده، وفي النهاية اختصر لنا لوحته بقوله :"الطبيعة +الإنسان = الفن!!
 
يذكر أن الساحة التشكيلية في المملكة قد بدأت مع تأسيسها عام 1932، ومازال الفن السعودي حتى الآن في مراحل النمو، معرض "الماضي كمقدمة" الذي شارك فيه 24 فنان هو معرض لهؤلاء الفنانين السعوديين الذين يمثلون التوجهات الفنية التي كانت سائدة وأساليبها المختلفة والمتميزة، أما معرض "المعلقات" فقد وقع الإختيار على هذا الإسم ليعبر عن أن الفن قد أضاء الدرب إلى فرص تعبير غير محدودة على مر الأزمنة، فالمعلقات التي تجسد الموهبة التي منحتها الطبيعة للشعراء القدماء في وقت كان الشعر هو الوسيلة الوحيدة للتعبير والقصائد هي ما يعبر عن أبعاد ومعاني غائرة في أعماق ثقافتنا العربية، في حين وصلنا الآن إلى آلاف الطرق والوسائل للتعبير عن عمق أحاسيسنا.