المملكة المعاصرة: المشهد الفني السعودي اليوم

قدمت الساحة الفنية في المملكة العربية السعودية في الأعوام الأخيرة للعالم الكثير من الأسباب التي مكنتها من أن تشكل عنصراً هاماً من المشهد الفني والثقافي في الشرق الأوسط. ومع  بروز عدد من المواهب والمبادرات على الساحة العالمية، حققت الممارسات المعاصرة في المملكة تصاعداً ملموساً وواثقاً ما أسهم في تأسيس سوق قوية للفن. 
 
ويشرح كتاب "المملكة المعاصرة: المشهد الفني السعودي اليوم" الذي أنتجته "كانفاس سنترال"، دار النشر الإقليمية الرائدة في دبي، بين دفتيه النمو والتطور اللذين حققتهما المملكة العربية السعودية في سوق الفن والفنانين والصالات الفنية والمعارض والبرامج التثقيفية والمؤسسات العامة، فضلاً عن نظام الرعاية وظهور جيل جديد من المقتنين الشباب. 
 
يتألف الكتاب من 360 صفحة، وأشرفت على تحريره رئيسة تحرير مجلة "كانفاس" ميرنا عياد. ويضم مقدمة للأميرة جواهر بنت ماجد بن عبد العزيز آل سعود، رئيسة مؤسسة المنصورية، ومقالات للمساهمين من عالم الفن وخبراء كل في مجاله، منهم كريس دركون، مدير "تيت مودرن"، ومنى خزندار، المديرة العامة لمعهد العالم العربي، وفينيسيا بوتر، الأمينة المساعدة لقسم الشرق الأوسط في المتحف البريطاني. 
 
وفي هذا الصدد، تقول ميرنا عياد، محررة الكتاب: "لقد مرت ثلاث سنوات على تصور علي خضرا رئيس تحرير مجلة كانفاس لفكرة إطلاق كتابة يحتفي بالممارسات الفنية والبصرية المعاصرة في المملكة العربية السعودية. لقد كانت تجربة العمل على هذه المطبوعة الهامة تجربة مميزة وغنية بكل المقاييس على الصعيدين المهني والثقافي". 
 
ومن المقرر إطلاق الكتاب في الدورة الافتتاحية لمبادرة فن جدة "21، 39"، (4 – 8 فبراير، 2014)، ويأتي الكتاب ليشكل تحية وتقدير لأولئك الذين كان لهم دور رئيسي في إعداد الساحة الفنية والثقافية السعودية. ويعالج الكتاب في كافة جوانبه موضوعات محددة عبر مقالات صاغها محمد حافظ، الشريك المؤسس لـ"صالة أثر الفنية"، والرعاة سارة علي رضا، فيصل تامر، ستيفن ستابلتون، الشريك المؤسس لمعرض "حافة الجزيرة العربية"، ومريم بيضون، المنسقة المستقلة والمستشارة الفنية. 
 
وقد رافق ذلك تسليط الضوء على مجموعة مختارة من الفنانين السعوديين المعاصرين المشهورين – الناشئين والرواد، وإجراء لقاءات مع أصحاب المعارض والصالات الفنية والمنتقين والرعاة، والاحتفاء بالمبادرات المحلية والدولية، والمشاريع الحكومية والخاصة. 
 
وسيتم إطلاق كتاب "المملكة المعاصرة" في جدة (فبراير 2014)، وفي دبي (مارس 2014)، برعاية كريمة من "فاشيرون كونستانتين" ومصرف "إتش إس بي سي" الخاص.